تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السودان: الرئيس عمر البشير يعلن حالة الطوارئ لمدة عام ويحل الحكومة

الرئيس السوداني عمر البشير يخاطب أعضاء في الحرس الشعبي 12 فبراير/شباط 2019
الرئيس السوداني عمر البشير يخاطب أعضاء في الحرس الشعبي 12 فبراير/شباط 2019 أ ف ب

أعلن الرئيس السوداني عمر البشير الجمعة حالة الطوارئ لمدة عام في كل أنحاء البلاد وحل الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات، ودعا البرلمان لتأجيل تعديلات دستورية تتيح له الترشح لولاية جديدة عام 2020. وجاء هذا الإعلان في خطاب ألقاه البشير بعد أكثر من شهرين من المظاهرات الاحتجاجية المطالبة بإسقاط النظام. وردا على ذلك دعا تجمع المهنيين السودانيين المنظم للمظاهرات لاستمرارها حتى رحيل البشير.

إعلان

ألقى الرئيس السوداني عمر البشير الجمعة خطابا أعلن فيه حالة الطوارئ لمدة عام في كل أنحاء البلاد، بعد أكثر من شهرين من التظاهرات والتحرك الاحتجاجي ضد الحكومة المطالب بإسقاط النظام.

وقال البشير في خطاب توجه به إلى الأمة "أعلن فرض حالة الطوارئ في كل أجزاء البلاد لمدة عام". وأضاف "أعلن حل الحكومة على المستوى الاتحادي وحكومات الولايات".كما دعا البشير البرلمان إلى تأجيل تعديلات دستورية كانت ستمكنه من السعي لولاية جديدة في انتخابات الرئاسة عام 2020.

بدأت التظاهرات في 19 ديسمبر/كانون الأول احتجاجا على رفع الحكومة سعر الرغيف ثلاثة أضعاف، وسرعان ما تحولت إلى احتجاجات تخللتها مواجهات دامية ضد نظام البشير الذي يحكم البلاد منذ ثلاثة عقود.

إعلان حالة الطوارئ في السودان

وقبل كلمة البشير، قال شهود إن قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق ما لا يقل عن 200 محتج في الخرطوم.

تجمع المهنيين السودانيين يدعو لاستمرار الاحتجاج حتى رحيل البشير

وأكد تجمع المهنيين السودانيين، وهو الجهة المنظمة للاحتجاجات في البلاد، الجمعة أن المظاهرات ستستمر حتى يتنحى الرئيس البشير عن الحكم الذي يتولاه منذ 1989.

وقال التجمع في بيان ردا على خطاب البشير "ندعو الشعب السوداني إلى مواصلة التظاهر حتى تحقيق أهداف هذه الانتفاضة والتي هي تنحي رأس النظام ورئيسه وتصفية مؤسساته".

وينزل المتظاهرون إلى الشارع وهم يهتفون "حرية سلام عدالة"، وغالبا ما تتصدى لهم القوى الأمنية. وقد تم توقيف العديد من المتظاهرين والناشطين والمعارضين.

وتقول السلطات إن 31 شخصا قتلوا منذ 19 ديسمبر/كانون الأول، في حين تتحدث منظمة "هيومن رايتس ووتش" عن 51 قتيلا بينهم أطفال وأفراد في طواقم طبية.

وقبل أسبوعين من اندلاع الاحتجاجات، دعمت أغلبية من نواب البرلمان تعديلات دستورية مقترحة تسمح للبشير بالسعي إلى ولاية جديدة. لكن اللجنة البرلمانية المكلفة بتعديل الدستور قالت يوم السبت إنها ستؤجل إلى أجل غير مسمى اجتماعا بشأن صياغة هذه التعديلات.

ووصل البشير (75 عاما) إلى السلطة بعد انقلاب في 1989، مدعوم من الجبهة الإسلامية القومية.

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن