تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قوات سوريا الديمقراطية تسلم بغداد 280 مقاتلا عراقيا في تنظيم "الدولة الإسلامية"

القوات الخاصة العراقية يتحدثون إلى مشتبه بهم من عناصر "تنظيم الدولة" في الموصل، العراق، 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2016
القوات الخاصة العراقية يتحدثون إلى مشتبه بهم من عناصر "تنظيم الدولة" في الموصل، العراق، 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2016

أعلنت السلطات العراقية الأحد أنها تسلمت من قوات سوريا الديمقراطية حتى الآن 280 مقاتلا عراقيا في صفوف تنظيم "الدولة الإسلامية". وتشن قوات سوريا الديمقراطية آخر حملاتها لطرد عناصر التنظيم من آخر معاقله في شرق سوريا. واعتقلت القوات عددا كبيرا من عناصر التنظيم. ويقدر عدد العراقيين منهم بأكثر من 500 عراقي.

إعلان

تسلمت السلطات العراقية الأحد 280 مقاتلا عراقيا في صفوف تنظيم "الدولة الإسلامية" من قوات سوريا الديمقراطية التي تشن آخر حملاتها لطرد التنظيم من آخر معاقله في شرق سوريا.

وقالت خلية الإعلام الأمني العراقية في بيان أن قوات سوريا الديموقراطية قد اعتقلت عددا كبيرا من عناصر التنظيم داخل سوريا ومن جنسيات متعددة ومنهم عراقيون يقدر عددهم بأكثر من 500.

وأضافت أنه جرى تسليم 280 عراقيا لحد الآن تفاديا لإطلاق سراحهم وليتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم.

دفعتان من عناصر التنظيم تصلان إلى العراق

وبذلك يكون العراق قد تسلم دفعتين من المقاتلين، وستتواصل عمليات التسليم إلى حين اكتمال العدد، وفق البيان نفسه.

وكانت القوات العراقية قد تسلمت الخميس 130 مقاتلا عراقيا من تنظيم "الدولة الإسلامية"، بحسب ما أكد المتحدث باسم خلية الإعلام الأمني العراقي العميد يحيى رسول لوكالة الأنباء الفرنسية.

وبحسب البيان الأحد، فإن القوات الأمنية العراقية تستلم قائمة بالأسماء أولا لتدقيقها وفق قاعدة بيانات وبالتنسيق مع القضاء الذي أصدر مذكرات قبض بحق هؤلاء.

للمزيد: المئات من جنسيات مختلفة يغادرون آخر جيب لتنظيم "الدولة الإسلامية" في شرق سوريا

وكان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أكد في مؤتمره الصحافي الأسبوعي الثلاثاء أن بلاده تراقب الوضع في شرق سوريا بحذر شديد، إذ تتخوف القوات الأمنية من عبور فلول التنظيم عبر الحدود العراقية.

وأعلن العراق في كانون الأول/ديسمبر 2017، دحر تنظيم "الدولة الإسلامية" من كامل المناطق التي كان يسيطر عليها منذ العام 2014، والتي بلغت نحو ثلث مساحة العراق.

واليوم، تكثّف قوات سوريا الديمقراطية، بدعم من التحالف الدولي، هجومها على الجيب الأخير للتنظيم في ريف دير الزور الشرقي بسوريا، حيث بات محاصرا في نصف كيلومتر مربع، بعدما خاضت ضده معارك على جبهات عدة في العامين الأخيرين.

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.