تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقاتلات هندية تشن غارة بالأراضي الباكستانية وسلاح جو إسلام آباد "يتصدى لها"

مقاتلات هندية من نوع "ميراج" الفرنسية
مقاتلات هندية من نوع "ميراج" الفرنسية أ ف ب

شنت مقاتلات هندية صباح الثلاثاء غارة على معسكر لناشطين في منطقة كشمير الباكستانية، حيث قال وزير الزراعة الهندي إن الغارة استهدفت "معسكرات للإرهاب". وقتل في العملية "عدد كبير من الإرهابيين"، حسب وزير الخارجية الهندي. ومن جهتها، أعلنت باكستان أن سلاحها الجوي "تصدى" للمقاتلات الهندية و"أرغمها على العودة أدراجها"، داعية البلد الجار إلى "إعمال العقل".

إعلان

شن سلاح الجو الهندي في وقت مبكر من صباح الثلاثاء غارة على معسكر لناشطين في الشطر التابع لباكستان من منطقة كشمير، وفق ما أعلنه وزير الزراعة الهندي غاجيندرا سينغ شيكاوات في تغريدة باللغة الإنكليزية. وقال الوزير إن الغارة دمرت المعسكر بالكامل.

حكومة هندية تحت ضغط الرأي العام

ونشر الوزير في تغريدة: "سلاح الجو شن ضربة جوية في وقت مبكر من صباح اليوم (الثلاثاء) على معسكرات للإرهاب عبر خط المراقبة (بين شطري كشمير) ودمرها بالكامل".

أما وزير الخارجية الهندي فيجاي جوخالي فقد أعلن في مؤتمر صحفي أنه "في هذه العملية تمت تصفية عدد كبير من الإرهابيين والمدربين والقادة الكبار من ‘جيش محمد‘، بالإضافة إلى مجموعة من الجهاديين الذين كانوا يتدربون على عمليات فدائية".

وجاءت هذه الضربة الجوية في ظل ضغط الرأي العام الذي تتعرض لها الحكومة الهندية للرد على الاعتداء في كشمير الهندية الذي راح ضحيته أكثر من أربعين عسكريا من أفراد القوات الخاصة. وتبنت الهجوم جماعة إسلامية متمركزة في باكستان.

باكستان تدعو إلى "إعمال العقل"

من جهتها، أعلنت إسلام آباد فجر الثلاثاء أن طائرات حربية هندية قد اخترقت مجالها الجوي فوق خط المراقبة، مؤكدة أن مقاتلات باكستانية "تصدت لها وأرغمتها على العودة أدراجها".

وقال وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قرشي، اليوم الثلاثاء، إنه ينبغي للهند "إعمال العقل" بشكل أكبر، محذرا البلد الجار من محاولة تحدي إسلام آباد.

ونقلت عنه إحدى المحطات الإذاعية المحلية قوله "إنه يتعين على الأمة ألا تقلق بشأن التصرف الهندي لأن المدافعين عن البلد مستعدون تماما للرد على أي مغامرة غير محسوبة".

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.