تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بريطانيا: تيريزا ماي تترك للبرلمان خيار التصويت بشأن إرجاء بريكسيت

تيريزا ماي، 26 فبراير/ شباط 2019
تيريزا ماي، 26 فبراير/ شباط 2019 أ ف ب

أكدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الثلاثاء أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس/آذار بدون اتفاق لن يتم إلا في حال صادق البرلمان على ذلك، تاركة بذلك الباب مفتوحا لإرجاء بريكسيت لبضعة أشهر.

إعلان

تعهدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الثلاثاء بأن تترك للبرلمان خيار التصويت حول إرجاء بريكسيت لمدة لا تتعدى ثلاثة أشهر بهدف تفادي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 29 آذار/مارس بدون اتفاق.

فوسط تهديد وزرائها بالتقدم باستقالات جماعية ودعوات من حزب العمال المعارض لإجراء استفتاء ثان حول عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، تراجعت استراتيجية ماي الثابتة بشأن بريكسيت.

رغم ذلك لم يكن هذا التغيير في المسار كافيا لتقريب وجهات النظر بين لندن وبروكسل للتوصل لاتفاق بشأن إنهاء الشراكة بينهما المستمرة منذ 46 عاما والتي صوت البريطانيون لصالح فضها بفارق ضئيل في حزيران/يونيو 2016.

وشهد الجنيه الإسترليني ارتفاعا إلى أعلى مستوى له مقابل اليورو منذ أيار/مايو 2017 ومقابل الدولار منذ 12 تشرين الأول/أكتوبر، مع تراجع خشية المستثمرين من حدوث فوضى تجارية ومالية.

وقالت ماي للبرلمان إنها ستمنح النواب في 14 آذار/مارس فرصة التصويت على تمديد "قصير ومحدد" لموعد 29 آذار/مارس إذا لم تحصل مقترحاتها للخروج من الاتحاد الأوروبي على الدعم المطلوب بحلول 12 آذار/مارس.

لكنها حذرت أيضا من أن المدة الإضافية لن تساعد المفاوضات وأنها شخصيا تعارض أي تأجيل.

وخاطبت النواب قائلة "دعوني أكون واضحة، أنا لا أريد تمديدا للمادة 50"، في إشارة الى المادة التي فعلت بدء إجراءات بريكسيت قبل عامين.

وتابعت "يجب أن ينصب تركيزنا المطلق على العمل للتوصل إلى اتفاق والخروج في 29 آذار/مارس".

دونالد توسك: تمديد المهلة النهائية قد يكون "حلا منطقيا"

وطرحت ماي عملية من ثلاث خطوات تبدأ بتصويت البرلمان على مقترحاتها الأخيرة بشأن بريكسيت بحلول 12 آذار/مارس.

وفي حال لم يتم إقرار مقترحاتها يصبح البرلمان في اليوم التالي أمام خيار التصويت على مغادرة الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق.

وأشارت ماي إلى أن "المملكة المتحدة ستخرج بدون اتفاق في 29 آذار/مارس فقط إذا كان هناك إجماع واضح في البرلمان على هذه النتيجة".

والإخفاق المتوقع لهذا الاقتراح سيؤدي إلى طرح تمديد المهلة النهائية لبريكسيت على التصويت في 14 آذار/مارس.

وعلى دول الاتحاد الأوروبي الـ27 الموافقة على هذا الإرجاء بالإجماع بحلول 29 آذار/مارس.

ويراقب الاتحاد الأوروبي عن كثب وبقلق بالغ المناورات السياسية في بريطانيا واحتمال خروجها من التكتل بلا اتفاق والتسبب بفوضى على جانبي بحر المانش.

وقال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك الاثنين بعد لقائه ماي على هامش القمة العربية الأوروبية أن تمديد المهلة النهائية قد يكون "حلا منطقيا".  

لكن بعض مسؤولي التكتل اعتبروا أن لا جدوى من التأجيل لفترة وجيزة وتمديد حالة الغموض في الأسواق المالية لنواجه مجددا نفس القضايا لاحقا.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن