تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الولايات المتحدة تفرض عقوبات على مسؤولين عسكريين فنزويليين

مساعدات إنسانية على الحدود الكولومبية الفنزويلية، فبراير/شباط 2019
مساعدات إنسانية على الحدود الكولومبية الفنزويلية، فبراير/شباط 2019 أ ف ب

فرضت الولايات المتحدة الجمعة عقوبات مالية على مسؤولين في قوات الأمن الفنزويلية قريبين من الرئيس نيكولاس مادورو لمنعهم وصول المساعدة الإنسانية، حسب ما أعلنت الخزانة الأمريكية.

إعلان

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية الجمعة فرض عقوبات مالية على مسؤولين عسكريين فنزويليين قريبين من ما وصفته بالـ "الرئيس السابق غير الشرعي" نيكولاس مادورو لمنع وصول المساعدة الإنسانية.

وقال وزير الخزانة ستيفن منوتشين إن منع مادورو "شاحنات وسفنا محملة بمساعدة إنسانية هو آخر مثال على استغلال نظامه غير الشرعي إيصال المواد الغذائية الضرورية للتحكم في الفنزويليين الضعفاء"، مشيرا إلى فرض عقوبات "على عناصر في قوات الأمن التابعة لمادورو ردا على العنف القمعي والوفيات المأسوية وإحراق مواد غذائية وأدوية موجهة إلى فنزويليين مرضى وجياع".

يذكر أن فنزويلا تشهد أزمة سياسية منذ أن أعلن رئيس البرلمان المعارض خوان غوايدو نفسه رئيسا بالوكالة للبلاد في 23 يناير/كانون الثاني الماضي، وقد اعترفت به نحو خمسين دولة بينها الولايات المتحدة رئيسا انتقاليا، في حين يتمسك الرئيس نيكولاس مادورو بالسلطة.

وتشمل العقوبات تجميد أي أصول للمسؤولين العسكريين في الولايات المتحدة وكذلك التعاملات المالية معهم.

وسعت الولايات المتحدة بدعم من كولومبيا والبرازيل في نهاية الأسبوع الماضي إلى إيصال مساعدات إلى فنزويلا بالتنسيق مع غوايدو.

ومنعت القوات الفنزويلية دخول المساعدات خشية أن تكون مقدمة لغزو في وقت لم يستبعد فيه الرئيس دونالد ترامب اللجوء إلى القوة للإطاحة بمادورو.

وقتل أربعة أشخاص في الفوضى الدامية التي رافقت محاولة إدخال المساعدات فيما لا يزال غوايدو عالقا خارج فنزويلا رغم تعهده العودة.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن