تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ريبورتاج: جزائريون في فرنسا ينظمون مظاهرات ضد العهدة الخامسة للرئيس بوتفليقة

جزائريون يتظاهرون في فرنسا ضد العهدة الخامسة لبوتفليقة.
جزائريون يتظاهرون في فرنسا ضد العهدة الخامسة لبوتفليقة. صورة ملتقطة عن شاشة فرانس24

يحاول عدد من الشبان الجزائريين المساهمة بشكل فعال في إيصال صوت المحتجين ضد ترشح الرئيس المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة، من فرنسا إلى بلدهم من خلال استخدام مواقع التواصل الاجتماعي. المزيد في هذا الريبورتاج لقناة فرانس24.

إعلان

يحيى مهندس شاب من أصول جزائرية، استقر في فرنسا منذ سبعة أشهر، قال عن ترشح الرئيس الجزائري المنتهية ولايته لعهدة خامسة "في لحظة إعلان ترشح بوتفليقة لعهدة خامسة انتابني حزن عميق وتساءلت كيف لي أن أعبر عن رفضي وأنا مواطن بسيط ولا أملك سوى فيسبوك".

وأضاف "لذلك قررت أن إصدار دعوة على هذا الموقع، وتسميتها ضد العار، الجزائر ليست ملكا لك، وحددت مكان التجمع.. وعد أكثر من ألفي شخص بالحضور وأكثر من ثمانية آلاف تفاعل مع هذا الحدث وفي النهاية لاحظ الجميع حجم التجمع في اليوم المحدد."

لكن هذا النجاح سبب ليحيى في الوقت نفسه المضايقات ،فقد تلقى اتصال تهديد ووعيد، وقال في هذا الصدد "قالو لي إذا واصلت هذه الحركة وهذه الدعوة ستدفع ثمن ذلك".

وبعد تلقيه هذا التهديد، حذف يحيى دعوة التظاهر من صفحته، وتقدم بشكوى للجهات المعنية وتوقف عن المشاركة في الوقفات الاحتجاجية.

لكن شبانا آخرين حملوا مشعل الاحتجاجات من جانبهم وهم يواصلون التعبئة من خلال مواقع التواصلِ الاجتماعي. يقول أحدهم ويدعى علي "كنت قلقا عندما اكتشفت أن هناك صفحات وحسابات لنشطاء تم غلقها وكذلك تم سجن نشطاء في الجزائر. خشيت على هذه الحركة من الزوال لذلك قررت النضال عبر وسائل التواصل"

ويضيف كاغليس "ليس لتويتر وفيسبوك أن يغيرا الأوضاع بل على المواطنين فعل ذلك وعلى الجميع أن يفهم ذلك جيدا. إذا أرادوا التغيير عليهم أن ينزلوا إلى الشارع".

وبالنسبة لهؤلاء الشبان الناشطين ليس للشعب إن أراد التغيير سوى مواصلة رفض العهدة الخامسة. وبعد الانتهاء من وضع اللمسات الأخيرة من أجل التجمع الاحتجاجي المقبل وسط باريس، يعود كل منهم إلى حياته المعتادة.

فرانس24

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن