تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فنزويلا: غوايدو يحذر السلطات من محاولة "خطفه" حال عودته للبلاد لقيادة المظاهرات

زعيم المعارضة الفنزويلي خوان غوايدو خلال زيارته للإكوادور - 2 مارس/ آذار 2019
زعيم المعارضة الفنزويلي خوان غوايدو خلال زيارته للإكوادور - 2 مارس/ آذار 2019 رويترز

حذر خوان غوايدو زعيم المعارضة الفنزويلية عبر تويتر الأحد نظام الرئيس نيكولاس مادورو من محاولة خطفه حال عودته للبلاد اليوم الاثنين بعد جولة في أمريكا الجنوبية. وكان غوايدو قد أعلن عودته للبلاد لقيادة مظاهرات حاشدة الاثنين دعا إليها تزامنا مع رحلة العودة. ويخشى غوايدو إلقاء السلطات القبض عليه بعد تحديه القرار القضائي بمنعه من السفر والذي صدر بحقه نهاية يناير/كانون الثاني الماضي.

إعلان

قال زعيم المعارضة في فنزويلا خوان غوايدو إنه سيعود للبلاد اليوم الاثنين، بعد جولة مصغّرة له في أمريكا الجنوبيّة، لقيادة احتجاجات جديدة ضد الرئيس نيكولاس مادورو.

وحذّر خوان غوايدو نظام الرئيس نيكولاس مادورو من محاولة خطفه. ويخاطر غوايدو بتعرضه للاعتقال بسبب خرقه للمنع من السفر الأسبوع الماضي. وقال غوايدو، وهو الذي اعترفت به نحو 50 دولة رئيسا بالوكالة لفنزويلا، في كلمة وجهها إلى مؤيديه عبر مواقع التواصل الاجتماعي "إذا كان النظام يجرؤ، بالطبع، على خطفنا، فسيكون هذا الخطأ الأخير الذي يرتكبه".

ودعا غوايدو إلى مظاهرات حاشدة الاثنين ضدّ مادورو. وكتب في رسالة الأحد عبر تويتر "أعلن عودتي إلى البلاد. أدعو الشعب الفنزويلي إلى التجمع في كل أنحاء البلاد غدا (الاثنين) الساعة 11:00 (15:00 ت غ)".

وفي رسالته عبر تويتر، دعا غوايدو مناصريه إلى ترقّب الرسائل من أجل معرفة أين ستُنظّم مظاهرات الاثنين. وقال غوايدو "هيا يا فنزويلا".

جولة لاتينية

وقد أمضى غواديو نهاية الأسبوع في الإكوادور لكنه غادر ظهر الأحد مدينة ساليناس بالطائرة. ولم توضح السلطات وجهته. وقد أجرى السبت محادثات مع الرئيس الإكوادوري لينين مورينو والتقى لاجئين فنزويليين.

وكان غوايدو قد عبر الحدود البرية مع كولومبيا نهاية الأسبوع الماضي خارقا حظر سفر فرضته عليه السلطات القضائية الفنزويلية سعيا لإدخال مساعدات إنسانية دولية ولقاء نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس.

وبعد كولومبيا، توجه غوايدو البالغ 35 عاما إلى البرازيل حيث التقى الرئيس جاير بولسونارو، والجمعة توجه إلى باراغواي والأرجنتين.

وكان غوايدو قد نصّب نفسه في 23 يناير/كانون الثاني رئيسا بالوكالة بعد أن اعتبرت الجمعية الوطنية مادورو الذي فاز في أيار/مايو بولاية رئاسية ثانية، غير شرعي ومغتصبا للسلطة، ويريد الإطاحة بمادورو وتأليف حكومة انتقالية لإجراء انتخابات مبكرة.

فرانس 24/ أ ف ب/ رويترز

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.