تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كارلوس غصن قد يخرج من السجن الأربعاء بعد قرار القضاء الياباني الإفراج عنه بكفالة

كارلوس غصن، الرئيس التنفيذي السابق لشركة رينو-نيسان
كارلوس غصن، الرئيس التنفيذي السابق لشركة رينو-نيسان أ ف ب/أرشيف

أعلنت محكمة طوكيو مساء الثلاثاء عدم قبول طعن قدمته النيابة العامة وسمحت بإطلاق سراح الرئيس السابق لمجلس إدارة مجموعتي رينو ونيسان لصناعة السيارات كارلوس غصن بكفالة. وهو ما يعني إمكانيه خروجه من السجن الأربعاء بعد إيداع الكفالة المالية المقدرة بمليار ين (8 مليون يورو).

إعلان

رفضت محكمة طوكيو مساء الثلاثاء طعن النيابة العامة وسمحت بالإفراج بكفالة عن الرئيس السابق لمجموعتي رينو ونيسان كارلوس غصن، ما يعني إمكانية خروجه من السجن الأربعاء بعد إيداع الكفالة المالية.

وكان محاميه جونيشيرو هيروناكا قال لوسائل الإعلام في وقت سابق إنه بسبب مواعيد عمل المصارف لم يتسن مساء الثلاثاء جمع مبلغ مليار ين (8 مليون يورو) المطلوب في طوكيو مشيرا إلى أن الإجراءات التالية للقرار ستتم الأربعاء. وقال إن مؤتمرا صحافيا لغصن بعد أكثر من 100 يوم على احتجازه "سيكون أمرا جيدا".

وذكرت وسائل إعلام يابانية صباح الثلاثاء أن محكمة طوكيو وافقت على طلب تقدم به محاميو كارلوس غصن لإطلاق سراحه بكفالة. وقررت المحكمة إخلاء سبيله بكفالة قدرها مليار ين ياباني أي ما يساوي 8,94 مليون دولار أمريكي.

ومن شأن هذا القرار المفاجئ أن يتيح لغصن الموقوف منذ أكثر من ثلاثة أشهر الخروج من السجن اعتبارا من الثلاثاء ما لم تقرر النيابة العامة توقيفه بتهم جديدة أو الطعن بقرار إخلاء سبيله .

واعتبرت المحكمة في معرض تبريرها قرارها الموافقة على طلب إطلاق السراح أن احتمالات فرار غصن (64 عاما) أو عبثه بالأدلة ضئيلة للغاية، بحسب ما أفادت شبكة "إتش إن كي" التلفزيونية العامة.

والمدير التنفيذي السابق محتجز في طوكيو منذ توقيفه في 19 تشرين الثاني/نوفمبر للاشتباه بتورطه بتجاوزات مالية، وسبق له وأن سعى مرارا للحصول على إطلاق سراح بكفالة، لكن بدون جدوى.

وأتى قرار المحكمة غداة مؤتمر صحفي عقده وكيل الدفاع الجديد عن غصن المحامي جونيشيرو هيروناكا، الملقب بـ"المبرِّئ" لنجاحه في تبرئة عدد من المتهمين البارزين، تحدث خلاله عن طلب إطلاق السراح الذي قدمه للإفراج عن موكله بكفالة.

وقال المحامي هيرونيكا إنه أكثر تفاؤلا من سلفه بشأن احتمال الإفراج عن موكله بكفالة لأنه اعتمد استراتيجية "مختلفة تماما".

وأضاف "لن يكون أمرا غريبا" أن توافق المحكمة على الإفراج عن موكله، معتبرا في الوقت نفسه أنه "من غير الدقيق القول إن غصن لن يطلق سراحه ما لم يقدم اعترافا".

وغصن متهم بعدم التصريح الكامل عن مداخيله بين عامي 2010 و2018.

والتهم الأخرى الموجهة للرئيس السابق لمجلس إدارة تحالف "رينو نيسان ميتسوبيشي موتورز" ترتبط بمخطط معقد يتهم فيه غصن بالسعي لتحميل خسائره لنيسان.

وهو متهم أيضا في هذا الإطار بأنه دفع أموالا عبر شركة تابعة لنيسان، لصديق سعودي لإخراجه من هذه الورطة.

وكان غصن تحدث في مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية عن "مؤامرة" من نيسان ضده، فيما كان يعمل على تعزيز التحالف بين رينو ونيسان في مشروع اندماج كان يقلق أوساط الصانع الياباني.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن