تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيس الأركان الجزائري يحذر: "هناك أطراف تريد أن تعيدنا إلى سنوات الجمر"

مظاهرات في الجزائر العاصمة ضد العهدة الخامسة لبوتفليقة. 5 مارس/آذار 2019.
مظاهرات في الجزائر العاصمة ضد العهدة الخامسة لبوتفليقة. 5 مارس/آذار 2019. أ ف ب

حذر رئيس الأركان الجزائري الفريق أحمد قايد صالح الثلاثاء من وجود "أطراف تريد أن تعيد الجزائر إلى سنوات الألم والجمر"، مضيفا أن على الجزائريين "أن يعرفوا كيف يتعاملون مع ظروف وطنهم وشعبهم" وأن "يكونوا حصنا منيعا لصد كل ما من شأنه تعريض الجزائر لأخطار غير محسوبة العواقب".

إعلان

أعلن نائب وزير الدفاع الوطني ورئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح الثلاثاء أن "الجيش الوطني الشعبي سيبقى ماسكا بزمام ومقاليد إرساء (الأمن والاستقرار).. هذا المكسب الغالي الذي به استعاد وطننا هيبته".

مقطع من كلمة قائد الأركان الجزائري الفريق أحمد قايد صالح

وقال قايد صالح في خطاب أدلى به في الأكاديمية العسكرية في شرشال إن "بعض الأطراف (...) يزعجهم أن يروا الجزائر آمنة ومستقرة، بل يريدون أن يعودوا بها إلى سنوات الألم وسنوات الجمر التي عايش خلالها الشعب الجزائري كل أشكال المعاناة، وقدم خلالها ثمنا غاليا"، في إشارة إلى العشرية السوداء في الجزائر (1992).

ولوقت طويل، كان الرئيس الجزائري بوتفليقة يوصف برجل المصالحة الوطنية الذي جلب السلم للجزائر بعد عقد من الحرب الدامية. فقد فاز في الانتخابات الرئاسية للمرة الأولى في أبريل/نيسان 1999 بدعم من الجيش، وكانت الجزائر حينها في أوج الحرب ضد الجماعات الإسلامية المسلحة. وعمل حينها على إعادة السلم إلى بلاده عبر قانوني عفو وتدابير أخرى.

ما دلالات كلمة قائد أركان الجيش الجزائري حول الاحتجاجات؟

وأضاف قايد صالح في كلمته "إننا ندرك أن هذا الأمن المستتب، وهذا الاستقرار الثابت الركائز، سيزداد تجذرا وسيزداد ترسيخا"، و"سيبقى الجيش الوطني الشعبي ماسكا بزمام ومقاليد إرساء هذا المكسب الغالي الذي به استعاد وطننا هيبته".

كما قال "إن الشعب الذي أفشل الإرهاب وأحبط مخططاته ومراميه، هو نفسه المطالب اليوم، في أي موقع كان، أن يعرف كيف يتعامل مع ظروف وطنه وشعبه، وأن يعرف كيف يكون حصنا منيعا لصد كل ما من شأنه تعريض الجزائر لأخطار غير محسوبة العواقب".

ومنذ 22 فبراير/شباط، تشهد الجزائر احتجاجات رافضة لترشح بوتفليقة لولاية خامسة، في حركة غير مسبوقة من حيث حجمها وسقف مطالبها خلال العشرين سنة الماضية.

من هي الأطراف التي يقصدها قايد صالح وتريد زعزعة استقرار الجزائر؟

ويرفض المحتجون تشبث بوتفليقة المريض والمقعد منذ 2013، بالحكم.

فقد تظاهر آلاف الطلبة الثلاثاء من جديد في العاصمة الجزائرية ومدن أخرى للتنديد بترشح بوتفليقة لعهدة خامسة، معلنين بذلك عدم اقتناعهم بالوعود التي أطلقها الرئيس المنتهية ولايته والمتعلقة بالإصلاح وإجراء انتخابات مبكرة في حال فوزه في الانتخابات الرئاسية.

مراسلة فرانس 24: دعوات للخروج في مظاهرات جديدة ضد العهدة الخامسة

 

فرانس 24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن