تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيس الوزراء الفرنسي: "باريس لا تتدخل في شؤون الجزائر"

أ ف ب / أرشيف

قال رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب في مقابلة تلفزيونية الأربعاء أن باريس "ليست غير مبالية" بالوضع في الجزائر، ولكنها لا تتدخل في شؤونها، مؤكدا أن الجزائريين فقط هم عليهم اتخاذ القرارات بشأن مستقبلهم. وكان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان قد صرح أمام البرلمان في وقت سابق الأربعاء أن بلاده تتابع عن كثب الاحتجاجات المناهضة للحكومة في الجزائر.

إعلان

أكد رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب في مقابلة تلفزيونية الأربعاء أن بلاده ليست "غير مبالية" إزاء الوضع في الجزائر، ولكنها لا تتدخل في شؤونها الداخلية، وذلك بعد ساعات من تصريحات لوزير الخارجية الفرنسي لودريان أن باريس تراقب عن كثب الاستحقاق الرئاسي المقرر في 18 أبريل/ نيسان المقبل.

وأضاف فيليب في مقابلة مع قناة بي إف إم الإخبارية أن باريس مرتبطة بمستعمرتها السابقة "برابط تاريخي قوي ومعقد وعاطفي لا يمكن إنكاره"، لكن "الجزائر بلد ذو سيادة، ومن ثم فإن الجزائريين والجزائريين وحدهم يعود لهم أمر اتخاذ القرارات بشأن مستقبلهم".

وقبل ذلك بساعات، قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان إن بلاده تتابع عن كثب الاحتجاجات المناهضة للحكومة في الجزائر، لكن الأمر يرجع للجزائريين في تحديد مستقبلهم.

وأضاف لو دريان مخاطبا المشرعين "علينا أن ندع العملية الانتخابية تتقدم، وفرنسا... تتابع الأمر باهتمام، نظرا للروابط التاريخية بيننا".

كلمة جان إيف لودريان حول الجزائر

ويقيم في فرنسا أكثر من أربعة ملايين شخص من أصل جزائري وسيكون لأي اضطراب في البلد الواقع في شمال أفريقيا تداعيات في فرنسا.

وقال لو دريان "لذلك فإن الاستقرار والأمن والتنمية في الجزائر أمور ضرورية للغاية"، داعيا المحتجين إلى الحفاظ على سلمية المظاهرات."

فرانس 24/ أف ب / رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن