تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مراقبون

أقلية الأويغور المسلمة تطلق حملة لمطالبة الصين بكشف مصير أقاربهم في معتقلات

فرانس 24

أطلق ناشطون من أقلية الأويغور المسلمة في الصين حملة على الإنترنت تطالب السلطات الصينية بالكشف عن مصير أقاربهم المحتجزين في معتقلات، تقول الصين إنها أنشأتها لمعالجة التطرف في البلاد وتسميها "مراكز التكوين المهني". في حين يتهم الناشطون الأويغور بكين بأنها تمارس فيها فظاعات بحق هذه الأقلية.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن