تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فنزويلا: عودة التيار الكهربائي تدريجيا ومادورو وغوايدو يواصلان حشد أنصارهما في شوارع كراكاس

متظاهرون مؤيدون لزعيم المعارضة خوان غوايدو في العاصمة الفنزويلية كراكاس، 9 مارس/ آذار.
متظاهرون مؤيدون لزعيم المعارضة خوان غوايدو في العاصمة الفنزويلية كراكاس، 9 مارس/ آذار. رويترز

يواصل الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو وزعيم المعارضة خوان غوايدو حشد أنصارهما السبت، إذ دعيا إلى مظاهرات جديدة، في وقت بدأت فيه عودة التيار الكهربائي بشكل تدريجي بعد انقطاع دام طوال الليلة الماضية، وسط تبادل الطرفين الاتهامات بشأنه.

إعلان

في استمرار لحالة الانقسام الذي تشهده فنزويلا منذ أن أعلن زعيم المعارضة خوان غوايدو نفسه رئيسا بالوكالة في 22 فبراير/ شباط الماضي، دعا غوايدو والرئيس نيكولاس مادورو أنصار كل منهما للخروج في مظاهرات حاشدة السبت، في وقت عانت فيه البلاد طوال ليل الجمعة، انقطاعا عير مسبوق للتيار الكهربائي.

وانتشرت في شوارع العاصمة منذ الساعات الأولى من صباح السبت عناصر الشرطة المزودة بمعدات مكافحة الشغب، استعدادا لمواجهة أنصار غوايدو.

وكتب غوايدو على تويتر "أدعو الشعب الفنزويلي للتعبير عن رأيه بقوة غدا في الشوارع ضد النظام الفاسد والعاجز والمغتصب الذي أغرق بلادنا في الظلام".

وقال رئيس البرلمان الذي نصب نفسه رئيسا بالوكالة واعترفت به أكثر من خمسين دولة بينها الولايات المتحدة "نعود إلى الشوارع ولن نغادر حتى نحقق الهدف".

بالمقابل، طلب مادورو من مؤيديه أن يخرجوا السبت في مسيرات ضد "الإمبريالية"، منددا بـ"حرب الكهرباء التي أعلنتها الإمبريالية الأمريكية".

بدء عودة التيار الكهربائي وسط تبادل الاتهامات بين غوايدو ومادورو

وفي هذه الأثناء، بدأ التيار لكهربائي يعود منذ مساء الجمعة إلى معظم أنحاء كراكاس وكذلك في وسط شرق البلاد، لكن الوضع لم يتغير في المناطق الداخلية التي أمضت ليلة ثانية في الظلام.

كما بدأت الاتصالات وشبكة الهاتف الخلوي التي كانت مقطوعة تماما بالعمل مجددا، لكن المترو الذي ينقل يوميا نحو مليوني شخص كان مغلقا صباح السبت.

وفي غياب الكهرباء وتوقف إمدادات المياه التي توفرها المضخات الكهربائية للمباني، أصبح الوضع الصحي إشكاليا.

وشهدت المستشفيات أوضاعا يرثى لها لأن معظم المرافق بدون مولدات كهرباء، أما تلك التي تملكها فقد احتفظت بها لحالات الطوارئ.

وتبادل مادورو وغوايدو الاتهامات حول انقطاع التيار الكهربائي، إذ اعتبره غوايدو تقصيرا من حكومة مادورو. وكتب في تغريدة "فوضى وقلق واستياء. هذا العطل يدل على عدم فاعلية المغتصب للسلطة مادورو"، مضيفا أن "عودة التيار الكهربائي والبلاد تمران عبر إنهاء اغتصاب" السلطة.

من جانبه رد مادورو على تويتر أن "الحرب الكهربائية التي أعلنتها الإمبريالية وتشنها ضد شعبنا ستواجه هزيمة. لن يتمكن أحد من هزيمة شعب بوليفار وشافيز. توحدوا أيها المواطنون".

ووصف وزير الدفاع فلاديمير بادرينو الانقطاع بأنه "عدوان متعمد" من جانب الولايات المتحدة وأعلن "نشر" الجيش بدون مزيد من التفاصيل خلا تصريح بثه التلفزيون الحكومي.

وأعلنت الحكومة الفنزويلية أنها ستزود الأمم المتحدة بـ"أدلة" على مسؤولية واشنطن عن انقطاع التيار الكهربائي في البلاد.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.