تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مفوضية اللاجئين تحض سوريا على السماح بالوصول إلى كل المناطق لمراقبة عودة النازحين والمهجرين

لاجئون سوريون في بيروت، 26 تشرين الثاني/نوفمبر 2017.
لاجئون سوريون في بيروت، 26 تشرين الثاني/نوفمبر 2017. أ ف ب/ أرشيف

في ختام زيارة لسوريا استمرت ثلاثة أيام، أعلن المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي، أنه حض الحكومة السورية على السماح بوصول المفوضية إلى كافة مناطق البلاد لمراقبة عمليات عودة عشرات آلاف السوريين.

إعلان

أكد المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي السبت أنه حض الحكومة السورية على السماح بوصول المفوضية إلى كافة مناطق البلاد التي تستقبل عائدين.

وفي ختام زيارة لسوريا استمرت ثلاثة أيام، قال "من المهم جدا أن تكون منظمات مثل منظمتي حاضرة في أماكن عودة" النازحين والمهجرين.

كذلك من المهم أن تتمكن هذه المنظمات "من مراقبة عمليات العودة وأن تصل إلى العائدين ومساعدتهم في حل بعض المشاكل التي تواجههم".

وتابع في مؤتمر صحفي في بيروت "لقد وجهت هذه الرسالة القوية للحكومة السورية".

يذكر أن غراندي زار هذا الأسبوع محافظتي حمص وحماه بوسط سوريا، لكن الوصول إلى ضواحي دمشق أصعب، بحسب ما قال.

وأشار إلى أنه "بدون هذا الحضور (للمفوضية) تتراجع الثقة لعودة" اللاجئين.

وكان أكثر من 5,6 ملايين سوري فروا من المعارك ولجأوا خارج البلاد منذ بداية النزاع في 2011، بحسب المفوضية.

وبحسب الأمن العام اللبناني عاد عشرات آلاف السوريين إلى بلادهم من نحو 1,5 مليون سوري لجؤوا إلى لبنان. لكن الكثير منهم لازالوا مترددين في العودة. ويخشى الشبان الذين تفوق أعمارهم 18 عاما الخدمة العسكرية. كما يفسر التردد أيضا بنقص فرص العمل في سوريا والخدمات الأساسية إضافة إلى تواصل المعارك في عدة جبهات.

وصرح غراندي أن الحكومة السورية "قبلت منح فترة سماح من ستة أشهر" للمطلوبين للخدمة العسكرية مضيفا "هناك بعض الحالات التي لم يحترم فيها ذلك برأينا (..) وأبلغنا بشأنه" الحكومة السورية.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.