تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فنزويلا: البرلمان يعلن حالة الطوارئ بناء على اقتراح غوايدو

متظاهرون مؤيدون لخوان غوايدو يتظاهرون في كاراكاس في 9 مارس 2019
متظاهرون مؤيدون لخوان غوايدو يتظاهرون في كاراكاس في 9 مارس 2019 أ ف ب/ أرشيف

وافق البرلمان الفنزويلي الاثنين على إعلان حالة الطوارئ بناء على طلب خوان غوايدو الذي أعلن نفسه رئيسا بالوكالة. وقال غوايدو إنه أعلن حالة الطوارئ على خلفية "الوضع المفجع" في البلاد بسبب انقطاع الكهرباء.

إعلان

أعلن البرلمان الفنزويلي الذي تسيطر عليه المعارضة، الاثنين حالة الطوارئ، بناء على طلب خوان غوايدو بعد أربعة أيام من أزمة انقطاع التيار الكهربائي. وتضمن المرسوم الذي تقدم به غوايدو ووافق عليه البرلمان "أعلنت حالة الطوارئ على كل التراب الوطني (...) بسبب الوضع المفجع في البلاد جراء انقطاع الكهرباء"، مناشدا "التعاون الدولي" لمعالجة الأزمة في فنزويلا.

وأمام البرلمان الذي عقد جلسة استثنائية، وهو المؤسسة الوحيدة التي تسيطر عليها المعارضة، دعا غوايدو الذي أعلن نفسه رئيسا بالوكالة "جميع سكان" فنزويلا إلى التظاهر مجددا في كراكاس و"في كل مكان" الثلاثاء في الساعة 15,00 (19,00 ت غ).

وتابع "غدا، في الساعة الثالثة، كل فنزويلا إلى الشارع".

لكن قرار البرلمان يبقى دون قوة حقيقية لإنفاذه، إذ يسيطر الرئيس نيكولاس مادورو على الجيش والشرطة التي تمنع دخول المساعدات حاليا إلى البلاد. لكنه بخطوته هذه يمهد لتدخل اجنبي تحت شعار المساعدة الإنسانية. ودعا غوايدو الذي اعترفت به خمسون دولة على رأسها الولايات المتحدة رئيسا للبلاد الجيش وقوات الأمن "للامتناع عن منع أو إعاقة" تظاهرات الثلاثاء.

وقال غوايدو إن "الوضع ليس عاديا في فنزويلا ولن ندع هذه المأساة تصبح طبيعية"، معددا الأزمات التي يعانيها السكان وخصوصا أزمة المياه التي تفاقمت في اليوم الرابع من انقطاع الكهرباء. وأشار إلى أن "العشرات" فقدوا أرواحهم بسبب انقطاع الكهرباء. والأحد، أكد وزير الداخلية فلاديمير بادرينو أن البلاد هادئة.

وفي إطار أزمة انقطاع الكهرباء قال وزير الإعلام الفنزويلي خورخي رودريجيز في خطاب بثه التلفزيون الاثنين إن فنزويلا ستعلق أنشطة المدارس والأعمال الثلاثاء في ظل استمرار الأزمة.

في المقابل يعتبر الرئيس نيكولاس مادورو أن أزمة الكهرباء ناتجة عن هجوم "إلكتروني" دبرته الولايات المتحدة مع المعارضة، الأمر الذي وصفه غوايدو بأنه "سيناريو هوليوودي"، منددا أمام النواب بـ"الفساد" الذي يسود دوائر الدولة المكلفة تأمين الكهرباء، علما بأن انتاج وتوزيع الكهرباء تم تأميمهما في العام 2007.

لكن أزمة الطاقة مستمرة. وفجر الاثنين، انفجرت منشأة كهربائية في كراكاس لأسباب غير معروفة وتم نهب متاجر الأحد.

وبدأ النقص في المياه والمواد الغذائية يزداد إلى درجة أعلنت الحكومة أنها ستبدأ الاثنين توزيع سلع ضرورية في الأحياء الشعبية.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن