تخطي إلى المحتوى الرئيسي

البرلمان البريطاني يصوت ضد بريكسيت بلا اتفاق تمهيدا لتصويت على تأجيل الخروج

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أمام  مجلس النواب - 13 مارس/آذار 2019
رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أمام مجلس النواب - 13 مارس/آذار 2019 رويترز

صوت البرلمان البريطاني الأربعاء بغالبية ضئيلة ضد بريكسيت بلا اتفاق، في تصويت رمزي يمهد لطلب تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وكان النواب قد رفضوا، الثلاثاء 12 مارس/آذار 2019، الخطة المعدلة التي قدمتها رئيسة الوزراء تيريزا ماي بشأن البريكسيت. وكان كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي في ملف بريكسيت ميشال بارنييه قد قال في وقت سابق أن بروكسل فعلت "كل ما بوسعها" وعليها الآن الاستعداد لاحتمال خروج "فوضوي".

إعلان

على بعد 16 يوما من الموعد المحدد لسريان البريكسيت، تزداد الأمور تعقيدا مع رفض مجلس النواب البريطاني خروج محتمل من التكتل الأوروبي بلا ترتيبات، وذلك غداة رفض المشرعين بغالبية واضحة اتفاق بريكسيت المعدل الذي قدمته رئيسة الوزراء تيريزا ماي الثلاثاء.

وجاءت نتيجة التصويت بغالبية ضئيلة بلغت 312 نائبا رفضوا الخروج بلا اتفاق مقابل 308، ما يمثل صفعة جديدة لاستراتيجية ماي.

وفي أعقاب نتيجة التصويت، أعلنت ماي أن مجلس النواب سيصوت الخميس على تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، قائلة إنه "دون اتفاق فإن البريكسيت يمكن أن يتم تأجيله لمدة طويلة".

ورفض النواب الثلاثاء للمرة الثانية اتفاقا تم التوصل إليه بين بروكسل ورئيسة الوزراء تيريزا ماي رغم حصولها على ضمانات في اللحظة الأخيرة من مسؤولي الاتحاد الأوروبي بشأن نقاط شائكة.

ويسعى بعض المشككين في مؤسسات الاتحاد الأوروبي لإنهاء عضوية بريطانيا التي دامت 46 عاما في الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق.

تصويت ثالث أو تأجيل البريكسيت لما بعد 30 يونيو/حزيران

ومساء الأربعاء، أعلنت الحكومة البريطانية أن ماي ستعرض الخميس على البرلمان مذكرة تقترح تنظيم  تصويت جديد على اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي بحلول 20 آذار/مارس.

 وفي حال تبنيه هذه المرة، ستطلب ماي من القادة الأوروبيين تأجيلا قصيرا لموعد بريكست حتى 20 حزيران/يونيو 2019. واذا رفض الاتفاق للمرة ثالثة، سيتم تأجيل بريكست الى ما بعد 30 حزيران/يونيو، ما يعني أن المملكة ستكون مضطرة لتنظيم انتخابات أوروبية في أيار/مايو، بحسب المذكرة.

خيارات لا يحسد عليها

بعد هزيمتها الثلاثاء، حذرت تيريزا ماي النواب قائلة "إن التصويت برفض المغادرة من دون اتفاق وإرجاء (مهلة بريكسيت) لا يحلان المشكلات التي نواجهها".

وأضافت "الاتحاد الأوروبي يريد معرفة كيف سنستفيد من تأجيل كهذا. وعلى هذا المجلس أن يرد على ذلك السؤال".

وتابعت "هل يرغب (البرلمان) في إبطال المادة 50؟" في إشارة إلى البند الذي أطلق عملية بريكسيت، "هل يريد إجراء استفتاء ثان أو يريد المغادرة باتفاق غير هذا" الذي تم التوصل إليه.

وقالت "إنها خيارات لا يُحسد عليها ولكن... لا بد من مواجهتها الآن".

غير أن كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي في ملف بريكسيت ميشال بارنييه قال إن بروكسل فعلت "كل ما بوسعها" وعليها الآن الاستعداد لاحتمال خروج "فوضوي".

وغرّد عبر تويتر قائلا "المأزق يمكن حله في المملكة المتحدة فقط".

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.