تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اعتداء كرايستشيرش: زعماء العالم ينددون بالهجوم على مسجدين ويتضامنون مع مسلمي نيوزيلاندا

رويترز

استنكر العديد من قادة العالم الجمعة الاعتداء الدموي الذي استهدف مسجدين بنيوزيلاندا وخلف 49 قتيلا، معربين عن تضامنهم مع مسلمي البلد الواقع أقصى جنوب شرق الكرة الأرضية. وجاءت أبرز ردود الأفعال من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين والفرنسي إيمانويل ماكرون، وبابا الفاتيكان، والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي.

إعلان

توالت ردود الفعل الدولية المنددة باعتداء نيوزيلاندا الذي استهدف مسجدين وقت صلاة الجمعة، مخلفا نحو 50 قتيلا، حيث أعرب العديد من قادة العالم عن صدمتهم واستيائهم من الحادث الإرهابي.

وقالت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن "لا يمكن وصف ذلك سوى بأنه هجوم إرهابي" متحدثة عن "أحد أحلك الأيام" في تاريخ البلاد.

وشددت بعض الدول الإجراءات الأمنية في محيط المساجد عقب الهجومين.

ترامب يعرب عن أحر مشاعر المواساة

ردة فعل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب جاءت عبر تويتر، حيث أعرب في تغريدة عن " أحر مشاعر المواساة وأطيب التمنيات للنيوزيلنديين بعد المجزرة المروعة في المسجدين. توفي 49 شخصا بريئا بشكل عبثي للغاية وتعرض كثيرون لإصابات بالغة".

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض ساره ساندرز "نتضامن مع أهالي نيوزيلندا وحكومتهم ضد فعل الشر والكراهية هذا" مؤكدة أن الولايات المتحدة "تدين بشدة الاعتداء الذي وقع في كرايستشيرش".

البابا فرانسيس يؤكد "تضامنه الخالص"

من جانبه، أكد البابا فرنسيس "تضامنه الخالص" مع كل النيوزيلنديين والمسلمين منهم بشكل خاص.

وقال وزير خارجية الفاتكيان بيترو بارولين في برقية إن البابا "يشعر بحزن عميق لعلمه بالإصابات والخسارة في الأرواح الناجمة عن أعمال العنف العبثية".

وفي بريطانيا، أعربت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي عن تعازيها الخالصة "بعد الهجوم الإرهابي المروع في كرايست تشيرش. أتضامن مع كل من تأثّر بعمل العنف المقزز هذا".

أما الملكة إليزابيث الثانية وزوجها الأمير فيليب فأرسلا تعازيهما لعائلات وأصدقاء القتلى.

وقالت الملكة "شعرت بحزن عميق جراء الأحداث الفظيعة في كرايستشيرش (...) أتضامن وأصلي لجميع النيوزيلنديين في هذه المأساة".

وصف رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك الأنباء من نيوزلندا بشأن الاعتداء بـ"المروعة" مؤكدا أن "الهجوم الوحشي (...) لن يضعف التسامح الذي تعرف به نيوزيلندا".

ميركل تنعى وبوتين يدعو لمعاقبة المتورطين بشدة

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "الاعتداء على أناس مسالمين تجمعوا للصلاة هو أمر صادم بقسوته وخبثه"، معربا عن أمله بأن "يعاقب المتورطون بشدة".

من جانبها، نعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل "مع النيوزيلنديين مواطنيهم الذين تعرضوا للهجوم والقتل الناجم عن الكراهية العنصرية في وقت كانوا يصلون بسلام في مسجدهم. نقف معا ضد أعمال إرهابية كهذه".

ماكرون يندد بالهجوم ويصفه بالشنيع

وندد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كذلك بالهجوم "الشنيع" مؤكدا أن بلاده "تقف ضد جميع أشكال التطرف".

بدوره، كتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو على تويتر إن "إسرائيل تحزن على القتل المروع لمصلين مسلمين أبرياء في كرايستشيرتش وتدين هذا العمل الإرهابي السافر الذي ارتكب في نيوزيلندا".

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ إن الحلف الذي تقوده واشنطن "يقف إلى جانب صديقتنا وشريكتنا نيوزيلندا في الدفاع عن مجتمعاتنا المنفتحة وقيمنا المشتركة".

أما رئيس الوزراء الإسباني نيدرو سانشيز فأعرب عن تضامنه مع الضحايا وعائلاتهم والحكومة النيوزيلندية بعد الهجمات التي نفذها "متعصبون ومتطرفون يريدون تدمير مجتمعاتنا".

مجلس الأمن يندد بالهجوم "الشائن والجبان"

من جانبه، ندد مجلس الأمن الدولي الجمعة بالهجوم واصفا إياه "بالعمل الشائن والجبان"، مضيفا أن أي عمل إرهابي هو عمل مجرم غير مبرر.

وقال المجلس المؤلف من 15 دولة في بيان اقترحته الكويت وإندونيسيا "يؤكد أعضاء مجلس الأمن مجددا على أن الإرهاب بكافة صوره وأشكاله يمثل أحد أخطر التهديدات للسلم والأمن الدوليين". ووقف ممثلو الدول الأعضاء بالمجلس دقيقة حداد على أرواح الضحايا.

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.