تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجيش الفلبيني يقتل قياديا مواليا لتنظيم "الدولة الإسلامية" ويتوقع "تحييد" المتطرفين

صورة من مدينة مراوي الفلبينية أثناء سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" عليها
صورة من مدينة مراوي الفلبينية أثناء سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" عليها رويترز/ أرشيف

تمكن الجيش الفلبيني من قتل أبو دار، الذي يشتبه بأنه القائد الفعلي لجماعة "الدولة الإسلامية" التابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" خلال اشتباكات الأسبوع الماضي. وعبر الجيش عن اعتقاده بأنه ربما يكون قد "حيد" الجماعة المكونة من تحالف من المقاتلين الفلبينيين والأجانب، الذين كانوا أعضاء في جماعات مسلحة في إقليم مينداناو المضطرب.

إعلان

أعلن الجيش الفلبيني أنه ربما يكون قد "حيد" فلول تحالف من المتشددين الموالين لتنظيم "الدولة الإسلامية"، بعد تمكنه من قتل من يشتبه أنه القائد الفعلي لهم خلال اشتباكات الأسبوع الماضي.

ولم تظهر بعد نتائج فحوص الأدلة الجنائية التي أجريت للتأكد من أن أحد أربعة متشددين قتلوا يوم الخميس هو أبو دار الذي تعتقد قوات الأمن أنه قائد جماعة "الدولة الإسلامية"، وهي تحالف من المقاتلين الفلبينيين والأجانب الموالين لتنظيم "الدولة الإسلامية" والذين كانوا أعضاء في جماعات مسلحة في إقليم مينداناو المضطرب.

وأودت الاشتباكات في إقليم لاناو ديل سور بحياة أربعة جنود أيضا، وأعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عنها عبر تطبيق تليغرام.

وأبلغ الكولونيل روميو براونر القائد في الجيش الفلبيني شبكة (إيه.بي.إس-سي.بي.إن نيوز) الإخبارية بأن مقتل أبو دار قد يعني "تحييد" جماعة "الدولة الإسلامية".

وسيطرت الجماعة على مدينة ماراوي بجنوب الفلبين عام 2017 لمدة خمسة أشهر حتى أفادت تقارير بمقتل قادتها الأساسيين بفعل ضربات جوية واشتباكات في الشوارع. وكان من بين هؤلاء إسنيلون هابيلون الذي تم تعريفه على أنه "أمير" الجماعة في جنوب شرق آسيا. وكان أبو دار قد ظهر في لقطات مصورة جالسا إلى جانب هابيلون.

فرانس24/ رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.