تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجزائر: رئيس الوزراء نور الدين بدوي يبدأ المشاورات لتشكيل حكومة جديدة

مظاهرات في العاصمة الجزائرية مناهضة للرئيس بوتفليقية - 15 مارس/آذار
مظاهرات في العاصمة الجزائرية مناهضة للرئيس بوتفليقية - 15 مارس/آذار أ ف ب

بدأ رئيس الوزراء الجزائري المكلف نور الدين بدوي محادثاته لتشكيل حكومة جديدة، في خطوة تهدف إلى إرضاء المحتجين الرافضين لتمديد حكم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية الأحد. وستضم التشكيلة "كفاءات وطنية بانتماء أو بدون انتماء سياسي وستعكس بشكل معتبر الخصوصيات الديمغرافية للمجتمع الجزائري".

إعلان

ذكرت وكالة الأنباء الجزائرية الأحد أن رئيس الوزراء المكلف نور الدين بدوي بدأ محادثاته لتشكيل حكومة جديدة، في خطوة تهدف إلى إرضاء المحتجين الرافضين لتمديد حكم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة والمطالبين برحيل النظام الحاكم منذ استقلال البلاد في 1962.

ونقلت الوكالة عن مصدر مسؤول قوله إن الحكومة الجديدة ستضم "كفاءات وطنية بانتماء أو بدون انتماء سياسي وستعكس بشكل معتبر الخصوصيات الديمغرافية للمجتمع الجزائري".

للمزيد: محطات بارزة خلال 20 عاما من حكم بوتفليقة

وقد رفض الجزائريون الذين يتظاهرون منذ 22 فبراير/شباط مبادرات بوتفليقة الذي تخلى عن قرار الترشح لولاية رئاسية خامسة بعد 20 عاما في السلطة، لكنه لم يعلن تنحيه عن الحكم. وقال الرئيس المنتهية ولايته (الرابعة) في 28 أبريل/نيسان إنه سيبقى في السلطة لحين صياغة دستور جديد - ما يعتبره الجزائريون تمديدا فعليا لولايته الحالية.

ويشدد المتظاهرون على أنهم يريدون جيلا جديدا من القادة ومن المرجح أن ينظروا إلى تشكيل الحكومة الجديدة كحيلة للالتفاف على مطالبهم.

ويوم الجمعة خرج مئات الآلاف، ربما الملايين، إلى الشارع في ما يعتبر أكبر احتجاج منذ بدء المظاهرات. وحمل البعض لافتات كتب عليها "لا لبدوي".

فرانس24/ رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن