تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وزير الخارجية الفرنسي يشيد بـ"التقدم الكبير" في جنوب ليبيا

3 دقائق
إعلان

طرابلس (أ ف ب) - أشاد وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان الإثنين بـ"التقدّم الكبير" الذي تم إنجازه في جنوب ليبيا على يد المشير خليفة حفتر، الرجل القوي في شرق البلاد وغريم حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دولياً.

وشنّ "الجيش الوطني الليبي" الذي يقوده حفتر هجوماً في كانون الثاني/يناير الفائت للسيطرة على جنوب البلاد، المنطقة الصحراوية المترامية الأطراف التي تحوّلت منذ فترة طويلة إلى ملاذ للجهاديين والمهرّبين.

وقال لودريان أثناء زيارة إلى طرابس إنّه "تمّ تحقيق تقدّم كبير في جنوب البلاد في مواجهة الجماعات الإرهابية وجماعات الجريمة المنظمة والمنظّمات الأجنبية المسلحة التي أجّجت عدم الاستقرار في المنطقة لفترة طويلة".

واستضافت باريس في أيار/مايو 2018 لقاءً هامّاً جمع خصوصاً حفتر ورئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دولياً فايز السراج وتعهدّا خلاله تنظيم انتخابات في العاشر من كانون الأول/ديسمبر 2018 لكنّ ذلك لم يتحقق.

والتقى الزعيمان مجدّداً في أبو ظبي الشهر الفائت حيث اتّفقا على "إنهاء المرحلة الانتقالية" في ليبيا "من خلال انتخابات عامة".

وقال لودريان بعد لقائه السراج إنّ "فرنسا تأمل أن ينفّذ هذا الاتفاق سريعاً بروح الوئام الوطني والتعاون".

ومن المقرّر أن يلتقي لودريان أيضاً كلّاً من حفتر والموفد الأممي إلى ليبيا غسان سلامة خلال زيارته لليبيا.

وتنظر حكومة السرّاج بريبة إلى حملة حفتر العسكرية في جنوب البلاد، إذ تتّهمه بمحاولة فرض ديكتاتورية عسكرية في البلد العربي الواقع في شمال إفريقيا.

وغرقت ليبيا في الفوضى منذ الإطاحة بالعقيد الراحل معمّر القذافي في 2011 وتنتشر فيها مجموعات مسلحة نافذة في المناطق، ومجموعات متطرفة علاوة على القبائل القوية النافذة في البلاد. وتنقسم المؤسسات بين أصحاب النفوذ، وبينها المصرف المركزي.

وعلى الصعيد السياسي، لا تزال ليبيا منقسمة بين حكومة الوفاق التي شكّلت في نهاية 2015 بموجب اتفاق رعته الأمم المتحدة ومقرّها في طرابلس وتحظى بدعم دولي، وحكومة موازية في شمال شرق البلاد يسيطر عليها "الجيش الوطني الليبي" تدعمها قوات حفتر.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.