تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجزائر: لعمامرة يؤكد التزام بوتفليقة "تسليم رئاسة الجمهورية لشخصية ينتخبها الشعب"

وزيرا الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة والروسي سيرغي لافروف في موسكو 19 مارس/آذار 2019
وزيرا الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة والروسي سيرغي لافروف في موسكو 19 مارس/آذار 2019 أ ف ب

التقى وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة بنظيره الروسي سيرغي لافروف في موسكو الثلاثاء. وأكد لعمامرة بعد اللقاء التزام الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بتسليم السلطة "للشخصية التي سينتخبها الشعب الجزائري بكل شفافية وحرية". بدوره أكد لافروف دعم روسيا لخطط الحكومة الجزائرية للخروج من الأزمة.

إعلان

أكد وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة الثلاثاء بموسكو عقب لقائه بنظيره الروسي سيرغي لافروف أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة سيقوم بتسليم السلطة "بكل شفافية" إلى رئيس جديد منتخب، بعد انتخابات رئاسية سيتحدد موعدها "في أقرب الآجال".

وقال لعمامرة الذي يشغل أيضا منصب نائب رئيس الحكومة "لقد تم تأجيل الانتخابات الرئاسية إلى ما بعد الندوة الوطنية التي ستحدد تاريخ الانتخابات الرئاسية والتزم الرئيس بوتفليقة ألا يكون مرشحا فيها بل التزم بتسليم رئاسة الجمهورية للشخصية التي سينتخبها الشعب الجزائري بكل شفافية وحرية".

وأوضح لعمامرة الذي تحدث باللغة العربية "الانتخابات الرئاسية المقبلة ستتم في ظل دستور جديد يشارك الجميع في صياغته وسيتم تنظيم هذه الانتخابات لأول مرة من طرف لجنة مستقلة".

وأضاف "ثم يفسح المجال للمعارضة الانضمام إلى الحكومة التي ستواكب عملية تنظيم الانتخابات الرئاسية وكل هذا في أقرب الآجال"، مشيرا إلى أن "ما يحدث في الجزائر مسألة عائلية محضة".

ويواجه بوتفليقة البالغ 82 سنة والمريض منذ إصابته بجلطة في الدماغ في 2013، مظاهرات غير مسبوقة منذ وصوله للحكم قبل 20 عاما.

وقبل أسبوع سحب ترشحه للولاية خامسة ومدد بذلك ولايته الحالية إلى أجل غير مسمى من خلال تأجيل الانتخابات الرئاسية التي كانت مرتقبة في 18 أبريل/نيسان إلى ما بعد انعقاد ندوة وطنية هدفها إدخال إصلاحات وإعداد دستور جديد.

وأكد لافروف من جهته أنه "يدعم" خطط الحكومة الجزائرية للخروج من الأزمة، مضيفا "نأمل أن تساعد (هذه الخطط) في استقرار الوضع في هذا البلد الصديق من خلال حوار وطني مبني على احترام الدستور".

وتابع "أنا متأكد من أن الشعب الجزائري سيحل مشاكله بنفسه" داعيا "كل البلدان الأخرى" إلى "احترام مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى".

وروسيا حليف تقليدي للجزائر خاصة في المجال العسكري، حيث تعد من أهم مزوديها بالأسلحة.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.