تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اعتداء كرايستشيرش: أردوغان يذكر الأستراليين بـ"معركة غاليبولي" وكانبيرا ترد باستدعاء السفير التركي لديها

أ ف ب/ أرشيف

استنكر رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون الأربعاء تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول اعتداء كرايستشيرش، واصفا إياها بأنها "المتهورة والمشينة". واستدعت الخارجية الأسترالية السفير التركي احتجاجا على تلك التصريحات. وكان أردوغان قد حذر الثلاثاء "الأستراليين المعادين للإسلام من أنهم سيلقون مصير الجنود الأستراليين الذين قُتلوا بأيدي القوات العثمانية في معركة غاليبولي خلال الحرب العالمية الأولى".

إعلان

استدعت أستراليا الأربعاء السفير التركي لديها احتجاجا على تصريحات أدلى بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول اعتداء كرايستشيرش في نيوزيلاندا الذي استهدف مسجدين الجمعة الماضي وأودى بحياة 50 شخصا.

واعتبر رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون تصريحات أردوغان بعد الاعتداء الذي شنه متطرف أسترالي على المسجدين في كرايستتشيرش بنيوزيلندا بأنها "متهورة" و"مشينة" و"مسيئة".

وقال موريسون "أدلى الرئيس التركي أردوغان بتصريحات أعتبر انها مسيئة للغاية للأستراليين ومتهورة جدا في البيئة الحساسة للغاية التي نحن فيها". ووصف رئيس الوزراء الأسترالي بـ"المشينة" تعليقات أدلى بها الرئيس التركي حول ردود فعل أستراليا ونيوزيلندا بعد الاعتداء الذي وقع في كرايستتشيرش.

وقال رئيس الحكومة الأسترالية "أنا انتظر، وقد طلبتُ توضيح هذه التصريحات وسحبها". وتابع "سأنتظر لأرى ما سيكون عليه رد فعل الحكومة التركية، قبل اتخاذ قرار بشأن تدابير أخرى. ولكن يمكنني أن أقول لكم إن كل الخيارات مطروحة". ودعا الأستراليين المسافرين إلى تركيا إلى توخي الحذر وقال إن السلطات الأسترالية تراجع نصائح السفر الى تلك البلاد.

في المقابل، قال مسؤول الإعلام في الرئاسة التركية الأربعاء إن تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أعقاب المذبحة التي وقعت في نيوزيلندا "أخرجت من سياقها" بعد أن استدعت أستراليا مبعوث تركيا للاحتجاج عليها.

وكتب فخر الدين ألتون على موقع تويتر "كلام الرئيس أردوغان أُخرج للأسف من سياقه".

أردوغان يذكر الأستراليين بمعركة غاليبولي

وكان أردوغان الذي يقوم بحملة للانتخابات المحلية هذا الشهر، قد قدم الاعتداء الذي حدث في كرايستتشيرش بنيوزيلندا بوصفه جزءا من هجوم أكبر على تركيا والإسلام. وقد حذر بشكل خاص من أن الأستراليين الذين سيكونون معادين للإسلام سيلقون نفس مصير الجنود الأستراليين الذين قُتلوا بأيدي القوات العثمانية في معركة غاليبولي خلال الحرب العالمية الأولى.

ولقد أثار الرئيس التركي غضب نيوزيلندا الاثنين باستخدامه تسجيل فيديو مثيرا للجدل صوره منفذ مجزرة المسجدين في كرايستشيرش، خلال حملة انتخابية في تركيا.

واحتج نائب رئيسة الوزراء النيوزيلندي وينستون بيترز الإثنين محذرا من أن تسييس المجزرة "يعرض للخطر مستقبل وسلامة الشعب في نيوزيلندا والخارج، وهو غير منصف إطلاقا".

أردوغان: عملية كرايستشيرش ليست حادثا معزولا

وسارعت سلطات نيوزيلندا إلى العمل لوقف انتشار التسجيل المصور، محذرة من أن تشارك التسجيل يعرض المستخدم للمحاكمة، فيما أزال فيسبوك الصور عن مئات آلاف الصفحات.

لكن خلال تجمعات انتخابية في نهاية الأسبوع، عرض أردوغان التسجيل وأشار مرارا إلى الهجوم باعتباره مؤشرا إلى تصاعد موجة عداء للإسلام تجاهلها الغرب.

وقال خلال تجمع انتخابي في شنقلعة بغرب تركيا "إنه ليس حادثا معزولا، إنها مسألة أكثر تنظيما". وأضاف "إنهم يختبروننا بالرسالة التي يبعثونها لنا من نيوزيلندا، على بعد 16500 كلم".

فرانس 24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن