تخطي إلى المحتوى الرئيسي

القوات التونسية تقتل ثلاثة من تنظيم "الدولة الإسلامية" في القصرين قرب الحدود الجزائرية

أ ف ب / أرشيف

تمكنت قوات الأمن التونسية من القضاء على ثلاثة من قيادات تنظيم "جند الخلافة" التابع لتنظيم "الدولة الإسلامية" في عملية أمنية جرت ليلة الثلاثاء الأربعاء في محافظة القصرين (غرب)، تم خلالها حجز أسلحة منها أحزمة ناسفة وقنابل ومتفجرات.

إعلان

أعلنت وزارة الداخلية التونسية الأربعاء عن مقتل ثلاثة مسلحين تابعين لتنظيم "الدولة الإسلامية" مشيرة إلى أنها حجزت أسلحة في عملية أمنية في محافظة القصرين (غرب).

وصرح الناطق الرسمي باسم الحرس الوطني حسام الدين الجبابلي "تم القضاء ليلة الثلاثاء الأربعاء على ثلاثة إرهابيين وحجزنا بنادق كلاشنيكوف وأحزمة ناسفة وقنابل يدوية ومتفجرات وذخيرة في منطقة جبال السلوم".

وبين الجبابلي أن المسلحين من قيادات تنظيم "جند الخلافة" التابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" مشيرا إلى تواصل عمليات التمشيط في المنطقة.

وكان مركز سايت الأمريكي لمراقبة المواقع الجهادية أفاد السبت الفائت أن التنظيم الجهادي المتطرف أعلن عبر تطبيق تلغرام مسؤوليته عن قتل تونسي كانت سلطات بلاده قد عثرت قبل شهر على جثته في جبال المغيلة بولاية القصرين.

وأوضح المركز الأمريكي أن التنظيم نشر السبت الفائت تسجيل فيديو التقط في جبل مغيلة لقطع رأس رجل قال التنظيم إنه محمد الاخضر مخلوفي. وتجري قوات الأمن التونسية غالبا عمليات استباقية في المناطق الجبلية الحدودية مع الجزائر لتعقب الجهاديين المتحصنين فيها.

وتنشط "كتيبة عقبة بن نافع" المرتبطة بتنظيم" القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" في المناطق الجبلية في وسط تونس.

وبحسب السلطات، لا يزال ينشط ما بين 100 و150 من المقاتلين الفعليين لهذه المجموعة.

وبعد ثورة 2011، شهدت تونس عمليات للإسلاميين المتطرفين قتل خلالها عشرات من عناصر الأمن والجيش والمدنيين والسياح في هجمات وكمائن تبنت هذه المجموعة غالبيتها.

ولا تزال حال الطوارئ سارية في تونس منذ 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، حين قتل 12 عنصرا في الأمن الرئاسي وأصيب عشرون آخرون في هجوم انتحاري استهدف حافلتهم بوسط العاصمة تونس وتبناه تنظيم "الدولة الإسلامية".

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.