تخطي إلى المحتوى الرئيسي

نيوزيلندا: حظر بيع البنادق الهجومية والشرطة تنتهي من تحديد هويات ضحايا هجوم كرايستشيرش

أعلنت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن الخميس حظر بيع الأسلحة نصف الآلية من النوع العسكري والبنادق الهجومية، وذلك في أعقاب اعتداء كرايستشيرش الذي أودى بحياة 50 شخصا الجمعة الماضية. من جهتها، أكدت الشرطة الانتهاء من تحديد هويات ضحايا الهجوم الذي استهدف المسجدين، ما يتيح دفنهم.

إعلان

حظرت السلطات النيوزيلندية الخميس بيع الأسلحة نصف الآلية والبنادق الهجومية، وذلك بعد اعتداء كرايستشيرش الذي استهدف مسجدين الجمعة الماضي وأودى بحياة 50 شخصا.

وقالت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن "أعلن أن نيوزيلندا ستحظر كل الأسلحة النصف آلية من النوع العسكري. كما أننا سنحظر بنادق الهجوم"، مضيفة أنه سيتم اتخاذ إجراءات موقتة لمنع أي اندفاعة محتملة نحو شراء الأسلحة قبل دخول التشريع الجديد حيز التنفيذ.

ومباشرة بعد المجزرة، أعلنت أرديرن عن تشديد لتشريع أتاح لمنفذ الاعتداء أن يشتري بشكل قانوني الأسلحة التي استخدمها في الهجوم.

نيوزيلندا: تشديد قوانين حيازة الأسلحة بعد مذبحة المسجدين

الانتهاء من تهديد هوية الضحايا الخمسين

من جهة أخرى، أعلنت الشرطة النيوزيلندية الخميس أنه تم تحديد هويات الضحايا الخمسين الذين قتلوا في الاعتداء، وهو ما سيتيح دفنهم.

وقال مفوض الشرطة مايك بوش "يمكنني أن أعلن أنه خلال الدقائق القليلة الماضية، تم الانتهاء من عملية تحديد هوية الضحايا الخمسين وتم إخطار جميع العائلات" بذلك.

وأضاف "إنها نقطة تحول في هذه العملية".

ووجّه الاتهام إلى الأسترالي ب. ت (28 عاما) المؤمن بتفوق العرق الأبيض بقتل 50 شخصا كانوا يؤدون صلاة الجمعة في مسجدي "النور" و"لينوود" في كرايستشيرش في جنوب نيوزيلندا وجرح العشرات في اعتداء بثه مباشرة على الإنترنت.

 

فرانس 24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن