تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تونس: السبسي يدعو لتعديل الدستور لمنح مزيد من الصلاحيات لرئيس الجمهورية

الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي
الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي رويترز/ أرشيف

في خطاب بمناسبة عيد الاستقلال، قال الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي إنه لديه "تحوير للدستور جاهز"، لمنح رئيس الدولة مزيدا من الصلاحيات، وتقليص تلك الممنوحة لرئيس الحكومة. يذكر أن العلاقات بين السبسي ورئيس الوزراء يوسف الشاهد تشهد توترا، خاصة منذ دعوة السبسي الشاهد إلى الاستقالة، وهو ما رفضه رئيس الحكومة الذي تحداه وشكل حكومة ائتلافية جديدة نهاية العام الماضي.

إعلان

على بعد أقل من ستة أشهر من الانتخابات البرلمانية والرئاسية في تونس، دعا الرئيس الباجي قايد السبسي الأربعاء إلى إجراء تعديلات دستورية لمنح الرئيس مزيدا من الصلاحيات على حساب رئيس الحكومة، في مؤشر على تصاعد الخلاف بين رأسي السلطة التنفيذية في البلاد.

وقال السبسي في خطاب بمناسبة عيد الاستقلال "رئيس الجمهورية لم تعد له سلطة كبيرة.. لدي تحوير للدستور جاهز".

وأضاف "سيكون من الأحسن التفكير في تعديل بعض فصول الدستور"، مشيرا إلى أن السلطة التنفيذية هي برأس واحد يسيطر عليها رئيس الحكومة. ورئيس الدولة مسؤول عن سياستها الدفاعية والخارجية.

وردا على تصريحات السبسي، قال جوهر بن مبارك أستاذ القانون "تقنيا تعديل الدستور غير ممكن حاليا، إذ لا يمكن تعديله إلا بموافقة المحكمة الدستورية التي لم تنشأ بعد".

من جانبه، اعتبر نائب رئيس حركة النهضة علي العريض في تصريح نقلته وكالة تونس أفريقيا للأنباء أن الوقت ليس مناسبا الآن لتعديل الدستور قبل الانتخابات.

وتنظم الانتخابات البرلمانية في تونس في أكتوبر/تشرين الأول القادم، يعقبها الانتخابات الرئاسية في نوفمبر/ تشرين الثاني.

والدستور الذي أقره البرلمان في عام 2014 بعد انتفاضة عام 2011 التي أطاحت بحكم الرئيس زين العابدين بن علي قلص بشكل كبير من السلطات الواسعة السابقة للرئاسة ومنح رئيس الوزراء والبرلمان دورا أكبر بكثير.

ومنذ ذلك الحين، زاد التوتر بين الرجلين وتصاعد العام الماضي حين دعا السبسي الشاهد للتخلي عن المنصب وهو ما رفضه رئيس الحكومة الذي تحداه وشكل حكومة ائتلافية جديدة مع حزب النهضة الإسلامي في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

 

فرانس 24 / رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.