تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هولندا: الشعبويون المعادون للاتحاد الأوروبي والهجرة يعززون موقعهم في مجلس الشيوخ

تييري بوديه زعيم "منتدى من أجل الديمقراطية" يدلي بصوته في أمستردام، الأربعاء 20 مارس/آذار 2019
تييري بوديه زعيم "منتدى من أجل الديمقراطية" يدلي بصوته في أمستردام، الأربعاء 20 مارس/آذار 2019 أ ف ب

يتجه حزب "منتدى من أجل الديمقراطية" الهولندي الشعبوي بقيادة تييري بوديه لاحتلال المركز الثاني في مجلس الشيوخ بعد التقدم الذي حققه في انتخابات المقاطعات بحسب استطلاعات الرأي التي نشرت الخميس، ما يعني أن حزب رئيس الوزراء الحالي مارك روته سيخسر الغالبية في المجلس. وبوديه معروف بسياساته المناهضة للاتحاد الأوروبي وللهجرة.

إعلان

حقق الشعبويون المناهضون للاتحاد الأوروبي تقدما في انتخابات المقاطعات التي أجريت الأربعاء، ما يمهد لخسارة رئيس الوزراء الهولندي مارك روته لغالبيته في مجلس الشيوخ.

وحل حزب "منتدى من أجل الديمقراطية" الشعبوي بقيادة تييري بوديه المشكك بجدوى الاتحاد الأوروبي ثانيا في مجلس الشيوخ بعد حزب روته، بحسب استطلاعات أجرتها شبكة إن.أو إس أمام مراكز الاقتراع.

ويرجح أن يتراجع عدد مقاعد ائتلاف روته الذي يقوده حزبه اليمين الوسط، من 38 إلى 31 مقعدا في مجلس الشيوخ المكون من 75 مقعدا والذي يصادق على التشريعات التي يوافق عليها مجلس البرلمان.

ويعتبر الاقتراع مؤشرا على انتخابات البرلمان الأوروبي التي ستجري في مايو/أيار والتي يتوقع أن تحقق فيها الأحزاب الشعبوية مكاسب كبيرة.

بوديه يتهم روته باتباع سياسة هجرة "ساذجة"

وواجه بوديه انتقادات بعد امتناعه عن وقف حملته الانتخابية بعد حادثة إطلاق النار على ترامواي في أوتريخت والتي قتل فيها ثلاثة أشخاص.

وانتقد بوديه حكومة روته واتهمها بتبني سياسات هجرة "ساذجة". وقال أمام حشد هتف باسمه مساء الأربعاء "إن حكومات متعاقبة لروته شرعت أبواب حدودنا وأدخلت مئات آلاف الأشخاص بثقافات مختلفة تماما عن ثقافتنا".

وكان بوديه قد دعا في السابق إلى خروج هولندا من الاتحاد الأوروبي، لكن عاد عن الفكرة وسط تصاعد الفوضى المحيطة ببريكسيت.

 

فرانس 24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن