تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رجل دين ايراني بارز يتهم فرنسا بالخداع ويرفض تحذيراتها حول حقوق الانسان

2 دقائق
إعلان

طهران (أ ف ب) - اتهم رجل دين ايراني بارز الجمعة وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان ب"الخداع" حول اتفاق عام 2015 النووي، رافضا تحذيراته حول حقوق الانسان، وفق ما أفادت وكالات أنباء الجمعة.

وقال آية الله أحمد خاتمي خلال خطبة الجمعة في طهران "يقول وزير الخارجية الفرنسي كذبا بأنه على الرغم من انسحاب أميركا من +خطة العمل الشاملة المشتركة+ فقد قام الفرنسيون بجهود حثيثة للحفاظ على الاتفاق النووي".

وأضاف "القناة المالية التي أنشأتموها مخادعة تماما"، في اشارة الى آلية الدفع الاوروبية المسماة "أنستيكس".

وأنشأت لندن وباريس وبرلين "انستكس" على أمل أن تساعد في إنقاذ الاتفاق، وذلك من خلال السماح لطهران بمواصلة التبادل التجاري مع الشركات الأوروبية على الرغم من إعادة فرض واشنطن للعقوبات ضدها.

ودعا لودريان الخميس الى اطلاق سراح المحامية والناشطة الحقوقية نسرين سوتوده، محذرا طهران من ان التزامها بالاتفاق لا يعطيها شيكا على بياض حول حقوق الانسان.

وقال "لقد بذلنا جهودا كبيرة في الأشهر الأخيرة للحفاظ على الاتفاق النووي (الإيراني)، على الرغم من الانسحاب الأميركي".

وأضاف "ان رغبتنا في الحفاظ على اتفاق فيينا لا يمنح ايران شيكا على بياض وخاصة في ما يتعلق بحقوق الانسان".

واتهم خاتمي فرنسا نفسها بانتهاك حقوق الإنسان، وقال في رد على لودريان "أخجل، فأنت تضرب شعبك وتقتله ومع ذلك تتحدث عن حقوق الانسان؟ هل تفهم ما هي حقوق الانسان؟ انت في الصدارة في انتهاك حقوق الانسان"، في اشارة الى احتجاجات "السترات الصفر".

ورفض المرشد الأعلى للجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله على خامنئي الخميس الآلية التجارية التي أنشأتها الدول الأوروبية ووصفها بأنها "دعابة ثقيلة"، لافتا الى انه لا يمكن الوثوق بأوروبا.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.