تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تايلاند: الحزب الحاكم المقرب من المجلس العسكري يتقدم نتائج الانتخابات التشريعية

مؤتمر صحافي للحزب الحاكم في تايلاند "بيلانغ براشارات" - 24 مارس/ آذار 2019
مؤتمر صحافي للحزب الحاكم في تايلاند "بيلانغ براشارات" - 24 مارس/ آذار 2019 رويترز

تقدم الحزب الحاكم "بيلانغ براشارات" المقرب من المجلس العسكري، نتائج الانتخابات التشريعية التي جرت في تايلاند الأحد، بعد فرز 90% من أصوات الناخبين. وحل أكبر أحزاب المعارضة "بويا تاي"، الذي يتزعمه رئيس الوزراء الأسبق تاسكين شينواترا في المركز الثاني. ومنذ سنوات تشهد تايلاند انقساما عميقا بين مؤيدي أسرة شيناواترا "الحمر"، ونخبة محافظة مؤيدة للجيش "الصفر" تقدم نفسها على أنها ضمانة للاستقرار وحامية للملكية.

إعلان

أظهرت النتائج الأولية للانتخابات التشريعية التي جرت في تايلاند الأحد، تقدم الحزب الحاكم المقرب من المجلس العسكري "بيلانع براشارات"، بعد فرز 90 % من الأصوات، في حين حل أكبر أحزاب المعارضة "بويا تاي" في المرتبة الثانية.

وبحسب نتائج أولية ، بعد فرز 90 بالمئة من البطاقات الانتخابية، منح أكثر من 7,3 ملايين ناخب أصواتهم، للحزب الحاكم "بيلانغ براشارات"، في حين حصل أكبر أحزاب المعارضة "بويا تاي (من أجل التايلنديين)" على 6,8 ملايين صوت، بحسب اللجنة الانتخابية.

لكن عدد المقاعد التي حصل عليها كل حزب لن يعلن إلا صباح الاثنين حيث أن التصويت الشعبي لا يشير إلا إلى توجه عام في حين تسند المقاعد ال 500 في البرلمان وفق نظام انتخابي معقد.

وللوهلة الأولى يبدو أن النتائج الأولية تشير إلى هزيمة لحزب "بوبا تاي" بزعامة رئيس الوزراء الأسبق تاسكين شيناواترا الذي فاز حتى الآن بكافة الانتخابات الوطنية منذ نحو عشرين عاما.

تحالفات قد تغير المشهد الانتخابي

لكن التحالفات بين الأحزاب يمكن أن تغير المشهد. وجاءت المفاجأة في هذا الاقتراع من حزب المعارضة الجديد "فيوتشر فوروود" الذي يجد شعبية بين الشباب حيث حصل على أكثر من خمسة ملايين صوت.

وقد يجد مؤسس الحزب الملياردير الأربعيني تاناترون جوانغرونغراونكيت نفسه يتولى دورا محوريا وسط التحالفات. وقال مساء الأحد "نحن لا نعرف حتى الآن مع أي حزب سنتحالف". وقال إن مراقبيه لم يلحظوا إلا "مخالفات بسيطة".

ومنذ سنوات تشهد تايلاند انقساما عميقا بين مؤيدي أسرة شيناواترا "الحمر"، ونخبة محافظة مؤيدة للجيش "الصفر" تقدم نفسها على أنها ضمانة للاستقرار وحامية للملكية.

نظام عسكري معقد يجعل من شبه المستحيل فوز حزب معارض له

ومنح برايات شان أوشا رئيس المجلس العسكري نفسه أفضلية مريحة مع دستور تم اعتماده في 2016 يمنح العسكريين سلطة تعيين أعضاء مجلس الشيوخ ال 250.

ويكفي الحزب الحاكم "بيلانغ براشارات" المقرب من المجلس العسكري الحصول على 126 مقعدا من مقاعد مجلس النواب ال 500 ليضمن استمرار حكمه البلاد.

في المقابل تحتاج الأحزاب الأخرى وأولها حزب "بويا تاي" إلى الفوز بـ376 مقعدا في مجلس النواب للحصول على الغالبية المطلقة، وهو أمر شبه مستحيل من دون تشكيل تحالفات معقّدة مع أحزاب مؤيدة للديموقراطية.

وحزب "بويا تاي" يملك شعبية كبيرة في المناطق الريفية والفقيرة في شمال البلاد وشمال شرقها، وفاز بكافة الانتخابات منذ 2001 لكنه يفتقد نجومه السياسيين بعدم ترشح الثنائي شيناواترا في هذه الانتخابات اللذين أطيح بهما في انقلابين عسكريين في 2006 و2014 ويعيشان حاليا في المنفى للإفلات من ملاحقات قضائية يعتبرانها سياسية.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.