تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تصفيات كأس أمم أفريقيا: حلم التأهل الليبي يتبدد بعد الخسارة أمام جنوب أفريقيا 1-2

أ ف ب

على الرغم من الأداء الجيد، خاصة في الشوط الأول من المباراة، لم ينجح المنتخب الليبي من تحقيق حلم التأهل إلى نهائيات كأس أمم أفريقيا للمرة الثانية في تاريخه، بعد خسارته أمام نظيره الجنوب أفريقي بهدفين لهدف، في المباراة التي جمعتهما في صفاقس التونسية مساء الأحد. وبذلك، انتزعت نيجيريا وجنوب إفريقيا بطاقتي التأهل عن هذه المجموعة، للمشاركة في النهائيات التي ستقام في مصر، في الفترة بين 21 حزيران/يونيو و19 تموز/يوليو.

إعلان

تبدد حلم المنتخب الليبي في التأهل إلى نهائيات بطولة كأس الأمم الإفريقية 2019 في كرة القدم، بعد خسارته 1-2 أمام منتخب جنوب أفريقيا الأحد بهدفين لبيرسي تاو، في الجولة السادسة الأخيرة من المجموعة الخامسة.

وكان المنتخب الليبي أمام فرصة العبور إلى النهائيات التي ستستضيفها مصر، بشرط فوزه بالمباراة المحتسبة على أرض المنتخب الليبي، والتي أقيمت في مدينة صفاقس التونسية نظرا للأوضاع الأمنية في ليبيا.

وعلى رغم الأداء الجيد الذي قدمه المنتخب الليبي في الشوط الأول بحثا عن هدف أول لاسيما من خلال محاولات لإسماعيل التاجوري ومؤيد اللافي والمعتصم بالله المصراتي، إلا أن منتخب "بافانا بافانا" صمد في الدقائق الـ45 الأولى، وتمكن من افتتاح التسجيل بعد خمس دقائق على انطلاق الشوط الثاني.

كما أن المنتخب المتوج باللقب القاري مرة واحدة (1996 على أرضه)، تمكن سريعا من تعويض معادلة ليبيا النتيجة بركلة جزاء في الدقيقة 65، ليسجل تاو هدفه الشخصي الثاني لمنتخب بلاده بعد دقائق معدودة.

وأنهت جنوب إفريقيا التصفيات في المركز الثاني للمجموعة برصيد 12 نقطة، بفارق خمس نقاط أمام ليبيا، ونقطة خلف نيجيريا المتصدرة التي ضمنت تأهلها بفوزها السبت على جزر السيشيل 3-1.

وبذلك، انتزعت نيجيريا وجنوب إفريقيا بطاقتي التأهل عن هذه المجموعة، للمشاركة في النهائيات التي ستقام للمرة الأولى بمشاركة 24 منتخبا (بدلا من 16)، وذلك في الفترة الممتدة بين 21 حزيران/يونيو و19 تموز/يوليو.

وصعّبت جنوب إفريقيا من قدرة ليبيا في المشاركة بالنهائيات الأفريقية للمرة الثانية في تاريخها (بعد 1982 على أرضها) منذ بداية الشوط الثاني، مع افتتاح تاو التسجيل بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء، اخترقت الزاوية اليسرى العليا لمرمى الحارس الليبي محمد نشنوش (50).

وعلى وقع الهتافات المحفزة لآلاف المشجعين في ملعب الطيب المهيري بصفاقس، استعاد المنتخب الليبي الأمل بعد نحو ربع ساعة من بداية الشوط الثاني، عندما احتسب حكم المباراة المغربي نور الدين الجعفري ركلة جزاء لصالح الليبي أنيس سلتو اثر رفع حارس المرمى الجنوب إفريقي دارين كيت المرتقي لالتقاط كرة، قدمه إلى مقربة من وجه اللاعب.

وتقدم لتنفيذ ركلة الجزاء أحمد بن علي، وسددها بنجاح على يسار الحارس الجنوب إفريقي الذي ارتمى لجهة اليمين (65).

ولم يهنأ اللاعبون الليبيون بالهدف طويلا، اذ باغتهم بيرسي تاو مرة ثانية بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء هزت شباك نشنوش (68).

فرانس 24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن