تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المعلمون المتعاقدون في المغرب يحاولون إسماع صوتهم للسلطات

فيديو
فيديو صورة مأخوذة من الفيديو

تظاهر نحو 15 ألف معلم متعاقد وسط العاصمة المغربية الرباط السبت والأحد 23 و 24 مارس/آذار، للمطالبة بعقود دائمة وحقوق مماثلة لتلك الممنوحة لزملائهم المعلمين الدائمين. وحاول بعض المتظاهرين الاعتصام ليل السبت، إلا أن السلطات فرقتهم مستخدمة الهراوات وخراطيم المياه. ومنذ أشهر، ينظم المعلمون المتعاقدون مظاهرات أملا في إسماع أصواتهم للسلطات المغربية.

إعلان

تجمع أكثر من 15 ألف من المعلمين المتعاقدين، وسط العاصمة المغربية الرباط السبت 23 مارس/آذار، آتين من مدن مغربية مختلفة للمطالبة بعقود دائمة.

وحاولت السلطات على مدى ساعتين إقناع المتظاهرين بالعدول عن الاعتصام وعرضت عليهم 50 حافلة تقلهم إلى حيث يودون المبيت، لكنهم أصروا على الاعتصام في الشارع باعتباره "شكلا من أشكال الاحتجاج السلمي الذي يضمنه الدستور".

ووسط إصرار بعض المتظاهرين على المبيت في العراء لجأت قوات الأمن إلى الهراوات وخراطيم المياه لتفريقهم.

وطاردت قوات الأمن المتظاهرين في شوارع وأزقة وسط المدينة حتى السادسة صباحا، بحسب ما أفاد عثمان زريوش عضو تنسيقية المدرسين المتعاقدين. وأضاف زريوش أن "نحو 60 شخصا نقلوا إلى المستشفى بعد تعرضهم لإصابات طفيفة".

في اليوم التالي، الأحد 24 مارس/آذار، بعد أن قضى بعضهم الليل في الشوارع، عاد المتظاهرون للتجمع من جديد، متمسكين بمطلبهم "بإسقاط نظام التعاقد" المثير للجدل الذي يتيح للسلطات سد النقص في عدد المدرسين بتكاليف أقل على مستوى الأجور.

وينفذ المعلمون المتعاقدون اعتصامات منذ أشهر في عدة مدن في محاولة لإسماع أصواتهم للسلطات المغربية والحصول على حقوق مماثلة لتلك التي يتمتع بها المعلمون الدائمون.

 

شيماء عزت

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن