تخطي إلى المحتوى الرئيسي

طرق الحرير.. الخريطة الجديدة لطموحات بكين الاقتصادية العالمية

الرئيس الصيني شي جينبينغ يلتقط صورة جماعية مع القادة والمندوبين الذين حضروا منتدى طريق التعاون الدولي في قاعة الشعب الكبرى، بكين، 14 مايو/أيار 2017.
الرئيس الصيني شي جينبينغ يلتقط صورة جماعية مع القادة والمندوبين الذين حضروا منتدى طريق التعاون الدولي في قاعة الشعب الكبرى، بكين، 14 مايو/أيار 2017. أ ف ب/ أرشيف

تؤكد زيارة الرئيس الصيني شي جينبينغ إلى أوروبا، التي بدأها الجمعة من إيطاليا، إرادة بلاده في توسيع "طرق الحرير الجديدة" إلى القارة العجوز، وهو مشروع ضخم للاستثمار في البنية التحتية بالخارج.

إعلان
خريطة طرق الحرير الجديدة

منذ قرابة ست سنوات، يعمل الرئيس الصيني شي جينبينغ على إنشاء "طرق حرير جديدة". وبمرور السنين، أصبح هذا البرنامج الاستثماري الضخم في البنية التحتية بمثابة مرآة لطموحات بكين الاقتصادية العالمية. ويمثل انضمام إيطاليا، الذي تم الإعلان عنه الجمعة 22 مارس/آذار 2019 خطوة مهمة في تحقيق هذا المشروع الصيني الضخم.

للمزيد: الرئيس الصيني في زيارة رسمية لفرنسا وماكرون يأمل بتأطير المصالح الصينية في أوروبا

وستصبح روما، وهي ثالث اقتصاد أوروبي، أولى أعضاء مجموعة السبع –التي تضم القوى الاقتصادية الغربية الرئيسية- التي تدعم مبادرة بكين.

مع القرار الإيطالي، يمد شي جينبينغ  "طرقه" للحرير، حيث بدأت مغامرة أول طريق للحرير مع ماركو بولو قبل نحو 1000 عام.

وقد نجح الرئيس الصيني قبل ذلك في إقناع 72 دولة على النسخة الحديثة لهذا الممر الاقتصادي والتجاري.

ويتكون مشروع بكين الطموح من قسم بري، ويتمثل في إنشاء وتمويل سكك حديدية بين الصين وأوروبا، وقسم بحري، يتمثل في استثمارات في عشرات الموانئ عبر العالم لتيسير التجارة الصينية.

للمزيد: "طرق الحرير الجديدة" الصينية.. هل ستغري أوروبا؟

ولتحقيق مطامحها ورؤيتها، استثمرت الصين منذ العام 2013، 25 مليار دولار (22 مليار يورو) في أكثر من مئة مشروع للبنية التحتية، طبقا لإحصاءات معهد ميركاتور للدراسات الصينية، وهو معهد أبحاث ألماني يتابع تطور طرق الحرير. ويرجح أن تنفق بكين إجمالا أكثر من تريليون دولار (1000 مليار دولار) على هذا المشروع الضخم.

 

فرانس24

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.