تخطي إلى المحتوى الرئيسي
النقاش

القايد صالح يتخلى عن بوتفليقة.. أي بديل بعد الرحيل؟

كيف سيكون الوضع في الجزائر بعد طلب قائد أركان الجيش أحمد قايد صالح بإعلان منصب الرئيس شاغرا ما يعني تفعيل المادة 102. هو إقرار بأن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عاجز عن أداء مهامه. قائد الجيش الجزائري لم يتردد في التأكيد على أن مطالب الشعب مشروعة. أسئلة كثيرة تطرح الآن بانتظار اجتماع البرلمان بغرفتيه وإعلان حالة العجز وتكليف رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح بتولى منصب القائم بالأعمال لمدة 45 يوما. كيف ستدار المرحلة الانتقالية؟ وأي دور سيلعبه المجلس الدستوري؟ كيف ستتفاعل أحزاب المعارضة وأيضا الحراك مع هذا الموقف الذي جاء بعد أكثر من شهر من بداية الاحتجاجات؟

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.