تخطي إلى المحتوى الرئيسي
النقاش

الجزائر.. من يهندس لنهاية الأزمة؟

صحيفة لوفيغارو الفرنسية كتبت أن الحكم صفّر لإعلان نهاية المباراة، في إشارة إلى إعلان قائد أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح بأن اللعبة انتهت. الحراك يرفض اقتراح الجيش عزل بوتفليقة ويعتبره بمثابة محاولة للإشراف على العملية الانتقالية. الضبابية هي سيدة الموقف، والدعوة إلى التظاهر يوم الجمعة تظل قائمة. فإلى أي حد أقحم الجيش نفسه في انتظارات سياسية معقدة؟ ما معنى التخلص من كل الوجوه القديمة؟ ما العمل مع من يدعون إلى العزل السياسي؟ كيف ستمر المرحلة الانتقالية ومن سيؤمنها؟

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.