تخطي إلى المحتوى الرئيسي

دورة ميامي: هاليب تقترب من استعادة الصدارة وتأهل فيدرر

4 دقائق
إعلان

ميامي (أ ف ب) - اقتربت الرومانية سيمونا هاليب من استعادة المركز الأول عالميا بعد فوزها على الصينية وانغ كيانغ 6-4 و7-5 الاربعاء في ربع نهائي دورة ميامي الأميركية لكرة المضرب.

وبعد خروج التشيكية بترا كفيتوفا، باتت هاليب بحاجة الى بلوغ نهائي السبت في ملعب هارد روك ستاديوم، لانزال اليابانية ناومي أوساكا بطلة أستراليا عن عرشها، والعودة الى المركز الاول عالميا الذي خسرته في نهاية كانون الثاني/يناير بعد 64 أسبوعا.

وتسعى هاليب إلى بلوغ النهائي الأول لها في جنوب فلوريدا، عندما تواجه التشيكية كارولينا بليسكوفا الخامسة والتي تغلبت على مواطنتها ماركيتا فوندروسوفا 6-3 و6-4.

وأظهرت هاليب، الباحثة عن لقبها التاسع عشر، عن قوة ذهنية في المجموعة الثانية عندما قلبت تأخرها 1-5 إلى فوز 7-5.

وقالت هاليب (27 عاما) بعد فوزها "بدأت جيدا ولعبت كرات ذكية ، لكن في المجموعة الثانية بدأت في رفع وتيرة لعبها. قال لي مدربي اني كنت مستعجلة قليلا، فنجحت في الهدوء قليلا. كانت نصيحة رائعة".

وترجمت هاليب، حاملة لقب بطولة رولان غاروس، 7 كرات لكسر ارسال خصمتها من أصل ثماني، وضربت 24 كرة ناجحة مقارنة مع 14 لوانغ التي تقلصت نسبة الفوز على إرسالها الأول إلى 47%.

وكانت وانغ تسعى لتحقيق المفاجأة وأن تصبح أول صينية منذ نا لي تدخل نادي العشر الأوليات.

- فيدرر بسهولة -

ولدى الرجال، هيمن السويسري روجيه فيدرر المصنف خامسا عالميا على الروسي دانييل ميدفيديف وتخطاه بسهولة 6-4 و6-2 في 61 دقيقة ليبلغ الدور ربع النهائي في سعيه لاحراز اللقب للمرة الرابعة.

وهذه المشاركة العشرون في ميامي لفيدرر المتوج بلقب 20 دورة كبرى.

وحسم فيدرر البالغ 37 عاما المباراة في نحو ساعة أمام اللاعب المصنف 15 عالميا، في مباراة مؤجلة من الثلاثاء بسبب الأمطار.

ويلتقي فيدرر، الباحث عن لقبه الاحترافي الرقم 101، مع الجنوب أفريقي كيفن أندرسون المصنف سابعا في ربع النهائي.

وقال فيدرر "كان المنعطف عندما صمدت في نهاية المجموعة الأولى، لكن في الثانية لعبت جيدا وركزت على ضرباتي".

وتوقع مباراة صعبة ضد اندرسون برغم اصابة الاخير في كوعه الأيمن "أنا سعيد لرؤية كيفن يلعب مجددا بعد مشكلاته مع الإصابة. هو أحد أفضل ضاربي الارسال في العالم".

في المقابل، توقف قطار ميدفيديف (23 عاما)، المتوج بلقبه الرابع في صوفيا الشهر الماضي، في سعيه لبلوغه ربع النهائي في بطولات الماسترز ألف نقطة للكرة الأولى.

وواصل الكندي الواعد فيليكس أوجيه-ألياسيم (18 عاما) مغامرته في الدورة وبلغ نصف النهائي بفوزه على الكرواتي بورنا تشوريتش الحادي عشر 7-6 (7-3) و6-2.

وبات الكندي أصغر لاعب في تاريخ دورة ميامي يبلغ دور الأربعة وتحديدا منذ بدايتها قبل 35 عاما.

وواصل أوجيه-ألياسيم، الصاعد من التصفيات، السير على خطى الكبار ولحق بالأميركي أندريه أغاسي والأسترالي لايتون هيويت والإسباني رافايل نادال والصربي نوفاك ديوكوفيتش والبريطاني أندي موراي الذين سبق لهم خوض نصف نهائي دورة ميامي تحت سن العشرين.

وضمن أوجيه-ألياسيم الذي كان مصنفا في المركز 182 عالميا قبل عام، الارتقاء إلى المركز 40.

وقال أوجيه-ألياسيم "خوض نصف نهائي إحدى جدورات الماسترز للألف نقطة هو بمثابة حلم طفولة، إنه ثمرة عمل شاق منذ الصغر. أعتقد أنني لا زلت لا أصدق ما حققته، أحاول عدم الإفراط في الفرحة لأنه لا تزال أمامي مباريات لخوضها، ولكن من المؤكد أنها لحظات رائعة".

ويلتقي أوجيه-ألياسيم في الدور المقبل مع الأميركي جون إيسنر السابع والفائز على الإسباني روبرتو باوتيستا أغوت الثاني والعشرين 7-6 (7-1) و7-6 (7-5).

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.