تخطي إلى المحتوى الرئيسي

"تتنحوا قاع": مظاهرات حاشدة في شوارع المدن الجزائرية للمطالبة برحيل الطبقة السياسية الحاكمة

الشرطة تحاول منع متظاهرين من الوصول إلى مبنى الحكومة بالعاصمة الجزائرية 29 مارس/آذار 2019
الشرطة تحاول منع متظاهرين من الوصول إلى مبنى الحكومة بالعاصمة الجزائرية 29 مارس/آذار 2019 رويترز

نزل نحو مليون شخص إلى شوارع الجزائر العاصمة مطالبين برحيل الطبقة السياسية الحاكمة بكاملها، رافعين شعار "تتنحوا قاع" بالدارجة الجزائرية، والذي يعني "ارحلوا جميعا". وبعد أيام على دعوة قائد أركان الجيش أحمد قايد صالح لاعتبار بوتفليقة غير قادر على القيام بمهام الرئاسة، ردد المتظاهرون "بوتفليقة سترحل وليرحل قايد صالح معك". كذلك خرجت احتجاجات مماثلة في مدن جزائرية عدة.

إعلان

تظاهر مئات الآلاف في الجزائر للأسبوع السادس على التوالي مطالبين بتنحي كل "النظام" الحاكم، بعد أيام على دعوة رئيس أركان الجيش إلى إعلان عجز الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عن أداء مهامه، وفق ما أفاد مراسلون من وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال ضباط في الشرطة إن مليون جزائري تقريبا احتشدوا في شوارع وسط العاصمة، وهذه أكبر مظاهرة منذ بدء الاحتجاجات.

ولكن السلطات عادت وكذبت هذا الإعلان.

كذلك شهدت مدن جزائرية عدة مظاهرات حاشدة تطالب برحيل الفئة الحاكمة في البلاد.

للمزيد: عودة على مظاهرات الجمعة السادسة في الجزائر للمطالبة برحيل بوتفليقة

ويبدو من الواضح وجود تعبئة كبيرة بعيد انطلاق المظاهرة بعد الظهر، ما يوحي بأن اقتراح رئيس الأركان الفريق أحمد قايد صالح لم يساهم في تهدئة الشارع.

وتفرق المحتجون عصر الجمعة دون الإبلاغ عن أية حوادث.

وزير الخارجية الفرنسي منبهر بفخر الشعب الجزائري

وردد المتظاهرون "بوتفليقة سترحل وليرحل قايد صالح معك" و"ليرحل حزب جبهة التحرير الوطني" الحاكم.

وغالبا ما يردد المحتجون ككل يوم جمعة أغنية "الحرية" لمغني الراب الجزائري سولكينغ أو النشيد الوطني.

ودعا رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح الثلاثاء إلى تفعيل إجراء دستوري لتنحية بوتفليقة من السلطة يؤدي إلى إعلان عجزه عن ممارسة مهامه، بسبب المرض الذي يصيبه منذ 2013، علما أنه موجود في السلطة منذ عشرين عاما.

وبعد رئيس الأركان الذي يمارس مهامه منذ 15 عاما وكان يعد من أكثر المخلصين لبوتفليقة، جاء دور حزب التجمع الوطني الديمقراطي، أحد ركائز التحالف الرئاسي الحاكم، للتخلي عن الرئيس، إذ طالب أمينه العام أحمد أويحيى رئيس الوزراء المقال قبل أسبوعين، باستقالة الرئيس.

وأعلن الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين عبد المجيد سيدي السعيد، أحد أكثر الشخصيات وفاء للرئيس، أنه يدعم اقتراح الجيش بتنحيته.

وأعلن رئيس منتدى رجال الأعمال في الجزائر علي حداد المعروف أيضا بقربه من بوتفليقة، استقالته مساء الخميس من منصبه.

وأكد المتظاهرون الذين التقتهم وكالة الأنباء الفرنسية صباحا على أن مطلبهم هو رحيل النظام بأكمله وليس الرئيس وحده.

ورفضت جهات عدة بارزة في الحراك الشعبي، مثل المحامي مصطفى بوشاشي، والرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، تفعيل المادة 102 من الدستور كما اقترح رئيس الأركان.

وأوضحت رابطة حقوق الإنسان أن المهل قصيرة جدا لضمان تنظيم انتخابات رئاسية حرة ونزيهة خلال الفترة الانتقالية في حال تنحي بو تفليقة، منددة بـ"حيلة أخرى" من السلطة "للإبقاء على النظام الذي رفضه الشعب".

وفي ساحة البريد، ارتفعت الجمعة لافتات تحمل شعارات جديدة ساخرة، بينها "102، هذا الرقم ليس في الخدمة يرجى الاتصال بالشعب"، و"نطالب بتطبيق المادة 2019 تتنحوا قاع (اذهبوا كلكم باللغة الجزائرية المحكية)".

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن