تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مجلس العموم البريطاني يرفض اتفاق بريكسيت للمرة الثالثة

النواب يصوتون في مجلس العموم البريطاني بشأن اتفاق بريكسيت 29 مارس/آذار 2019
النواب يصوتون في مجلس العموم البريطاني بشأن اتفاق بريكسيت 29 مارس/آذار 2019 رويترز

زاد الغموض حيال انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي عقب تصويت مجلس العموم للمرة الثالثة ضد الاتفاق الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء تيريزا ماي مع قادة الاتحاد أواخر عام 2018. وبعد الرفض دعا رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك إلى قمة استثنائية للاتحاد، مع ترجيح المفوضية الأوروبية لبريكسيت دون اتفاق. كما انخفض الجنيه الإسترليني أمام الدولار واليورو بتأثير هذا الرفض.

إعلان

صوت النواب في مجلس العموم البريطاني الجمعة للمرة الثالثة ضد اتفاق بريكسيت الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء تيريزا ماي مع الاتحاد الأوروبي، ما يزيد من احتمالات خروج بريطانيا من التكتل "بدون اتفاق" أو تأجيل العملية برمتها لفترة طويلة.

ورفض النواب الاتفاق الذي تم التفاوض عليه مع قادة الاتحاد الأوروبي العام الفائت بـ344 صوتا مقابل 286 صوتا في جلسة طارئة في مجلس العموم.

ما الذي ينتظر بريطانيا بعد رفض اتفاق بريكسيت للمرة الثالثة؟

وعقب التصويت دعا رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك إلى عقد قمة أوروبية استثنائية في 10 أبريل/نيسان، حسب ما أعلن على تويتر.

ومع هذا الرفض باتت المهلة الجديدة لخروج بريطانيا من الاتحاد 12 أبريل/نيسان، كما كان القادة الأوروبيون الـ27 قد قرروا قبل ثمانية أيام خلال قمة في بروكسل.

واعتبرت المفوضية الأوروبية أن خروج بريطانيا من الاتحاد بدون اتفاق بات "السيناريو المرجح" حاليا.

وهبط الجنيه الإسترليني 0,5 بالمئة أمام الدولار الأمريكي بعد رفض الاتفاق، وتراجع إلى 1,2977 دولار، وهو أدنى مستوى له منذ 11 مارس/آذار.

وأمام اليورو انخفض الإسترليني 0,3 بالمئة لتصبح العملة الأوروبية تعادل 86,475 بنس، وهو أدنى مستوى للعملة البريطانية في أسبوع.

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.