تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رحيل المخرجة أنييس فاردا رائدة "الموجة الجديدة" في السينما الفرنسية

أ ف ب / أرشيف

توفيت الخميس ليلا المخرجة السينمائية الفرنسية أنييس فاردا عن عمر يناهز 90 عاما بعد صراع مع مرض السرطان، وفق ما أعلن أفراد من عائلتها في بيان الجمعة. واستطاعت الراحلة أن تصنع لها مسيرة مميزة وذاع صيتها خصوصا بين سينمائيي الموجة الجديدة في السينما الفرنسية.

إعلان

أعلنت عائلة المخرجة الفرنسية أنييس فاردا الجمعة في بيان وفاة المخرجة التي لمع اسمها خصوصا بين سينمائيي الموجة الجديدة في السينما الفرنسية، بعد صراع مع مرض السرطان.

وأضاف أفراد من عائلة الراحلة في بيان أن "المخرجة والفنانة أنييس فاردا توفيت في منزلها الخميس ليلا 29 مارس/آذار إثر مضاعفات إصابتها بالسرطان. وقد كانت محاطة بعائلتها وأقربائها".

كذلك، أكدت سيسيليا روز من شركة "تاماريس" التي أنتجت أعمالها خلال الأعوام السبعة عشر الماضية، لوكالة فرانس برس أن أنييس فاردا "توفيت الليلة الماضية، مضيفة "كان مقررا أن تطلق مساء اليوم معرضا في شومون سور لوار (وسط فرنسا) لكنه سينطلق من دونها".

وعلق وزير الثقافة الفرنسي فرانك ريستر عبر "تويتر" على وفاة فاردا في رسالة جاء فيها "أنا في حالة تأثر شديد وحزن وحداد: كل هذه المشاعر المرافقة لحقيقة أننا فقدنا للتو إحدى أكبر الفنانات في عصرنا. أنييس فاردا لكِ احترامي وتقديري وإعجابي".

مسيرة مميزة في الموجة الجديدة للسينما الفرنسية

وولدت هذه السينمائية المعروفة عالميا في بلجيكا في 30 مايو/أيار 1928، و كانت من بين المخرجات القليلات ضمن الموجة الجديدة. وعرفت بتمسكها الكبير بقناعاتها وشغفها السينمائي حتى الرمق الأخير، واستطاعت أن تصنع لها مسيرة مميزة كانت رائدة فيها في محطات كثيرة جمعت خلالها بين إخراج الأعمال الوثائقية والروائية.

ومن أبرز أعمالها "كليو دو 5 أ 7" (1962) و"سان توا ني لوا" (1985) و"ليغلانور إي لا غلانوز" (2000) و"لي بلاج دانييس" (2009) و"فيزاج فيلاج" (2017).

وقدم آخر أعمالها الوثائقية "فاردا بار أنييس" الشهر الماضي في مهرجان برلين السينمائي وعرضته أخيرا قناة "أرتيه" الفرنسية - الألمانية.

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.