نيوزيلندا تؤكد "أهمية" العلاقات مع الصين في خضم أزمة هواوي

إعلان

بكين (أ ف ب) - أكّدت رئيسة الوزراء النيوزيلنديّة جاسيندا أرديرن الإثنين علاقة بلادها "الهامة للغاية" مع الصين، فيما دعا الرئيس الصيني شي جينبينغ لتعزيز "الثقة المتبادلة" وسط توترات ناجمة عن مخاوف أمنية لدى الغرب من عملاق الاتصالات الصيني هواوي.

وأدلى الزعيمان بهذه التصريحات إثر لقائهما في قاعة الشعب الكبرى في بكين، في أول زيارة خارجية لأرديرن منذ الاعتداء على مسجدي كرايست تشيرش.

وقال شي "زيارتك للصين تعكس في شكل كامل الأهمية التي تولينها وحكومتك للعلاقات الصينية النيوزيلندية"، معتبرا الجزيرة "صديقا وشريكا مخلصا".

وهي الزيارة الأولى لأرديرن للصين منذ توليها مهام منصبها في أواخر العام 2017، وهي متأخرة نسبيا لزعيمة البلد الذي وقّع اتفاق تجارة حرة مع الصين في العام 2008.

وتوترت العلاقة بين بكين وويلينغتون في الأشهر الماضية بعدما عطلت الاستخبارات النيوزيلندية في تشرين الثاني/نوفمبر الفائت خططا للاستعانة بشركة هواوي المملوكة للحكومة الصينية لمد شبكات الاتصال من الجيل الخامس "5 جي" بسبب "مخاوف أمنية كبيرة".

لكن أرديرن قالت الإثنين إنّ زيارتها لبكين ترمي إلى تعزيز "علاقة (بلادها) الهامة للغاية" مع الصين أكبر شريك تجاري للجزيرة الواقعة في جنوب المحيط الهادئ.

وبلغ إجمالي التبادل التجاري بين البلدين 18,4 مليار دولار في العام 2018.

والشهر الفائت، قالت أرديرن إنّ نيوزيلندا تجري مباحثات لتقليل المخاطر الأمنية التي يشكلها استخدام معدات الشركة الصينية العملاقة في البنى التحتية، ما احيا آمال التوصل لحل وسط في المسألة المعقدة.

بدوره، حضّ شي البلدين على "الالتزام بالثقة المتبادلة ومبدأ الفائدة المشتركة" في وقت تشهد العلاقات الثنائية بين البلدين "اتجاها جديدا".

وناقش الزعيمان سبل مشاركة نيوزيلندا في خطة "طرق الحرير الجديدة" الصينية، المشروع العالمي العملاق للبنى التحتية البحرية والبرية الذي أطلقته بكين في 2013 ويستهدف بلدانا في المحيط الهادئ خاضعة تقليديا للنفوذين الأميركي والاسترالي.

وقال مكتب أرديرن في بيان بعد اللقاء إنها دعت لتعزيز اتفاق التجارة الحرة مع الصين مشيرة إلى أن الجزيرة "ترحب باستثمار أجنبي رفيع المستوى".

وتأتي زيارة أرديرن للصين بعد مجزرة مسجدي كرايست تشيرش الشهر الفائت والتي اسفرت عن مقتل 50 شخصا. وتم اختصار الزيارة إلى يوم واحد فقط في اعقاب الاعتداء الدامي.