تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الولايات المتحدة تحمّل ايران مسؤولية ارتفاع حصيلة ضحايا الفيضان وتعرض المساعدة

إعلان

واشنطن (أ ف ب) - حمّل وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الثلاثاء إيران مسؤولية ارتفاع مستوى الخسائر جراء الفيضانات التي تضرب البلاد، وقال إن واشنطن جاهزة للمساعدة.

وأصدر بومبيو بيانا في رد واضح على نظيره الايراني محمد جواد ظريف الذي اتّهم الولايات المتّحدة الإثنين بعرقلة جهود المساعدات وممارسة "إرهاب اقتصادي" ضدّ بلاده، حيث أدت العقوبات المفروضة الى نقص في مروحيات الاغاثة.

وقال بومبيو في بيانه "تظهر هذه الفيضانات من جديد مستوى سوء الادارة للنظام في التخطيط المدني والجاهزية للطوارىء. النظام يلقي باللوم على كيانات خارجية بينما في الحقيقة انه سوء ادارتهم الذي أدى الى هذه الكارثة".

وأضاف "الولايات المتحدة جاهزة للمساعدة وتقديم مساهمة الى الاتحاد الدولي للصليب الاحمر والهلال الأحمر، الذي بدوره بامكانه ادارة الاموال من خلال الهلال الأحمر الايراني".

وغمرت الفيضانات مساحات شاسعة من إيران منذ منتصف آذار/مارس ما أسفر عن مقتل نحو 50 شخصا وتعطيل وسائل النقل والاتصالات الرئيسية. وأعلن الهلال الأحمر الايراني الثلاثاء إنه يستعد لايواء 100 ألف شخص مع هطول الأمطار على مقاطعة خوزستان الجنوبية الغربية.

ووقعت الكارثة في الوقت الذي كانت فيه ايران تعاني من إعادة الرئيس دونالد ترامب فرض العقوبات على أمل كبح نفوذ الجمهورية الاسلامية في الشرق الأوسط.

وعلى عكس الكوارث السابقة مثل زلزال بام عام 2003، كانت المساعدات الخارجية في حدها الأدنى وسط الخشية من العقوبات الأميركية على التعامل مع إيران.

كما أبرز بومبيو في بيانه استهداف إيران لناشطين في مجال حماية البيئة "لمحاولتهم مساعدة إيران على الاستعداد لهذه القضايا بالذات".

ومثل ثمانية من ناشطي البيئة الايرانيين أمام المحكمة في وقت سابق من هذا العام بتهمة التجسس على قواعد عسكرية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.