تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بريكسيت: الغموض يظل سيد الموقف إثر رفض غالبية النواب البريطانيين مقترحات بديلة

تيريزا ماي
تيريزا ماي أ ف ب

يظل الغموض سيد الموقف حول كيفية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وذلك بعد تصويت غالبية النواب البريطانيين ضد جملة من البدائل المحتملة لاتفاق بريكسيت بينها إجراء استفتاء ثان. وحذر مسؤول أوروبي من خروج المملكة من الاتحاد بدون اتفاق في ظل استمرار هذا الوضع.

إعلان

مرة أخرى يفشل البرلمان البريطاني في الاتفاق على خطة موحدة للخروج من الاتحاد الأوروبي، وذلك بعد أن صوت غالبية النواب الاثنين ضد أربعة بدائل محتملة لاتفاق بريكسيت، ورفضهم للمرة الثالثة الاتفاق الذي أبرمته رئيسة الوزراء تيريزا ماي مع بروكسل، ما أبقى الغموض المخيم على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قائما قبل أقل من أسبوعين من انتهاء مهلة الإرجاء.

وكانت بروكسل قد حددت 12 نيسان/أبريل موعدا نهائيا لإقرار الاتفاق المبرم مع رئيسة الوزراء أو إيجاد بديل عنه أو الخروج من دون اتفاق.

ولم تحصل البدائل المقترحة والقاضية بإقامة علاقات اقتصادية أوثق مع الاتحاد الأوروبي بعد بريكسيت (اقتراحان)، أو بإجراء استفتاء ثان، أو بوقف بريكسيت تفاديا لخروج من دون اتفاق، على غالبية من الأصوات في البرلمان.

وقد حصل اقتراح إجراء استفتاء ثان على أعلى نسبة تأييد من بين الاقتراحات الأربعة، وقد أيده 280 نائبا فيما عارضه 292.

تحذيرات من خروج بدون اتفاق

وفي أول رد فعل من بروكسل، حذر مسؤول ملف بريكسيت في البرلمان الأوروبي غي فرهوفتشاد الثلاثاء من أن فشل النواب البريطانيين في التوصل إلى بديل لاتفاق بريكسيت، يعني أنه بات شبه مؤكد أن بريطانيا ستخرج من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق.

وقال فرهوفتشاد إن "مجلس العموم صوت مجددا ضد كل الخيارات. لقد بات بريكسيت (خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي) شبه مؤكد"، مضيفا أن "لدى المملكة المتحدة فرصة أخيرة الأربعاء لكسر الجمود أو مواجهة الأسوأ". ودعا الاثنين النواب البريطانيين إلى "إيجاد تسوية ووضع حد للفوضى القائمة".

ودعا الاتحاد الأوروبي إلى عقد قمة طارئة في 10 نيسان/أبريل، وحذر من أن بريطانيا تواجه في حال عدم تقديم خطة لبريكسيت خطر قطع العلاقات بشكل مفاجئ مع أكبر شركائها التجاريين، والتسبب باضطرابات اقتصادية.

وصرح رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر لقناة "راي 1" الإيطالية الرسمية "صبرنا كثيرا على أصدقائنا البريطانيين، لكن الصبر بدأ ينفد".

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.