بريطانيا وفرنسا والمانيا تطالب الأمم المتحدة بتقرير كامل عن النشاط الصاروخي لايران

إعلان

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) (أ ف ب) - إتهمت بريطانيا وفرنسا والمانيا ايران بتطوير تقنيات صاروخية بعد نشاطات أخيرة للجمهورية الاسلامية في هذا المجال اعتبرت الدول الثلاث أنها تتعارض مع قرار للأمم المتحدة بهذا الشأن، وطالبت بتقرير كامل للأمم المتحدة، وفق رسالة نشرت الثلاثاء.

وأشار الثلاثي الأوروبي الى اطلاق ايران مركبة فضائية وكشفها عن صاروخين بالستيين جديدين في شباط/فبراير ك"جزء من توجه لنشاطات متزايدة تتعارض" مع القرار، وفق الرسالة التي تم ارسالها الى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

ويدعو قرار مجلس الأمن رقم 2231، الذي تم تبنيه مباشرة بعد الاتفاق النووي لعام 2015، إيران "إلى عدم القيام بأي نشاط يتعلق بالصواريخ البالستية المصممة لتكون قادرة على حمل أسلحة نووية".

وتصر طهران على أن برنامجها الصاروخي دفاعي وليس لديها أي نية لتطوير قدرات نووية.

وطلبت الدول الثلاث من غوتيريش أن "يتحدث بشكل كامل وتام عن نشاط الصواريخ البالستية الإيرانية" في تقريره القادم، المتوقع صدوره في حزيران/يونيو.

وجاءت رسالة الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي، بعد نحو شهر من توجيه الولايات المتحدة نداءً مشابها إلى المجلس قالت فيه إن الوقت قد حان لإعادة القيود الدولية المشددة على طهران.

وانسحب الرئيس الاميركي دونالد ترامب من الاتفاق في أيار/مايو العام الماضي وأعاد فرض عقوبات على إيران، مشيرا إلى المخاوف بشأن تطوير الصواريخ البالستية كأحد اسباب انسحابه.

وفي اجتماع لمجلس الأمن في كانون الاول/ديسمبر، دعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى فرض قيود أكثر صرامة على إيران للحد من برنامجها الصاروخي، لكن روسيا أكدت بشكل قاطع عدم وجود دليل على قدرة الصواريخ الايرانية على حمل أسلحة نووية.

وقالت الدول الأوروبية إن مركبة "سفير" الفضائية التي استخدمت لاطلاق اقمار صناعية في 6 شباط/فبراير، تستند إلى صاروخين آخرين وتستخدم تقنية ترتبط ارتباطا وثيقا بتطوير صواريخ بالستية طويلة المدى وعابرة للقارات.

في 7 شباط/فبراير كشف الحرس الثوري الإيراني عن صاروخ "ديزفول" أرض-أرض الذي قال ان مداه يصل إلى 1000 كيلومتر، وفقا للرسالة التي تم إرسالها في 25 آذار/مارس.

وخلال عرض عسكري في طهران في 4 شباط/فبراير، كشفت إيران عن نوع مختلف من صاروخ "خورمشهر" البالستي الذي اشارت الرسالة الى احتمال ان يكون "صاروخا بالستيا متوسط المدى".

وكبحت إيران معظم برنامجها النووي بموجب الاتفاق النووي التاريخي مع القوى الكبرى، لكنها واصلت تطوير تكنولوجيا الصواريخ البالستية.