فرنسا تدعو بروناي إلى العدول عن تطبيق عقوبة الرجم ضد مثليي الجنس ومرتكبي الزنى

إعلان

باريس (أ ف ب) - دعت فرنسا الثلاثاء سلطنة بروناي الى العدول عن تطبيق قانون جديد في إطار الشريعة الإسلامية يتضمن عقوبة الرجم بحق مثليي الجنس ومرتكبي الزنى.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الفرنسية في بيان إن "بروناي أعلنت عن بدء تنفيذ قانون جزائي جديد في 3 نيسان/ابريل 2019 ينص على عقوبات جسدية وعقوبة الإعدام بحق متهمين بجرائم خصوصا مثليي الجنس ومرتكبي الزنى والردة والتجديف".

وأضافت "فرنسا تدعو بروناي إلى العدول عن هذا المشروع والحفاظ على التجميد المفروض لعقوبات الإعدام منذ 1957".

وأشارت إلى أن هذا القانون "يتعارض مع الالتزامات الدولية" التي اتخذتها بروناي في مجال حقوق الإنسان إن كان في الأمم المتحدة أو في رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان).

وينصّ القانون الجديد في هذه الدولة الغنية بالنفط على إنزال عقوبة الرجم بمثليي الجنس ومرتكبي الزنى وكذلك بتر اليد أو القدم لمرتكبي السرقة.

ونددت المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه الاثنين بـ"العقوبات الوحشية وغير الإنسانية" المنصوص عليها، وطلبت أيضاً إلغاءها.

وأطلق الممثل الأميركي جورج كلوني من جهته، وانضمّ إليه المغني البريطاني التون جون، حملة تدعو إلى مقاطعة تسعة فنادق فخمة مرتبطة بسلطان بروناي.

وهذه الدولة الصغيرة التي تعدّ 430 ألف نسمة، يديرها السلطان حسن البلقية بقبضة من حديد منذ العام 1967. وقد أعلنت عام 2013 التطبيق التدريجي لأحكام الشريعة الإسلامية رغم معارضة ناشطين حقوقيين.