تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ماكرون: لا يمكن أن يبقى الاتحاد الأوروبي "مرتهنا" لأزمة البريكسيت

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء الإيرلندي ليو فاردكار، في الإليزيه 2 أبريل/نيسان 2019
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء الإيرلندي ليو فاردكار، في الإليزيه 2 أبريل/نيسان 2019 رويترز

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء إنه لا يمكن للاتحاد الأوروبي أن "يبقى مرتهنا" لأزمة بريكسيت وإن تمديدا مطولا لفترة خروج بريطانيا ليس "تلقائيا".

إعلان

حذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء من أنه لا يمكن للاتحاد الأوروبي أن "يبقى مرتهنا" لأزمة بريكسيت موضحا أن تمديدا لفترة طويلة لموعد خروج بريطانيا من الكتلة "ليس حتميا".

وصرح ماكرون الذي كان يتحدث خلال زيارة لرئيس الوزراء الإيرلندي ليو فاردكار إلى باريس إن "الاتحاد الأوروبي لا يمكن أن يبقى مرتهنا لحل أزمة سياسية في المملكة المتحدة على المدى الطويل"، متابعا أن فرنسا "منفتحة" على تأجيل بريكسيت لفترة طويلة بناء على شروط معينة لكن ذلك "ليس حتميا ولا تلقائيا، أنا أكرر هذا هنا عن قناعة".

ومرة أخرى يفشل البرلمان البريطاني في الاتفاق على خطة موحدة للخروج من الاتحاد الأوروبي، وذلك بعد أن صوت غالبية النواب الاثنين ضد أربعة بدائل محتملة لاتفاق بريكسيت، ورفضهم للمرة الثالثة الاتفاق الذي أبرمته رئيسة الوزراء تيريزا ماي مع بروكسل، ما أبقى الغموض المخيم على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قائما قبل أقل من أسبوعين من انتهاء مهلة الإرجاء.

وكانت بروكسل قد حددت 12 نيسان/أبريل موعدا نهائيا لإقرار الاتفاق المبرم مع رئيسة الوزراء أو إيجاد بديل عنه أو الخروج من دون اتفاق.

ولم تحصل البدائل المقترحة والقاضية بإقامة علاقات اقتصادية أوثق مع الاتحاد الأوروبي بعد بريكسيت (اقتراحان)، أو بإجراء استفتاء ثان، أو بوقف بريكسيت تفاديا لخروج من دون اتفاق، على غالبية من الأصوات في البرلمان.

وقد حصل اقتراح إجراء استفتاء ثان على أعلى نسبة تأييد من بين الاقتراحات الأربعة، وقد أيده 280 نائبا فيما عارضه 292.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.