محامي غصن يطالب بمحاكمة موكله بصورة منفصلة عن نيسان

إعلان

طوكيو (أ ف ب) - طالب كبير محامي الدفاع عن كارلوس غصن الثلاثاء بمحاكمة منفصلة لقطب صناعة السيارات عن نيسان ومساعده السابق، توخياً لأن ينال "محاكمة عادلة".

وقال جونيشيرو هيروناكا للصحافيين إن المحكمة تخطط حاليا لمحاكمة غصن ونيسان وغريغ كيلي سويا مضيفا بأنه يعتزم رفع التماس لدى المحكمة لعقد محاكمات منفصلة أمام قضاة مختلفين.

وكتب المحامون في الالتماس الذي نشر مضمونه الثلاثاء "إن فرض مثل هذه المحاكمة على السيد غصن هو انتهاك كبير لحقه في محاكمة عادلة".

وأضاف هيروناكا "نعتقد أنه كيفما نظرنا إلى هذه القضية فإن جعل السيد غصن يجلس إلى جانب نيسان ومحاكمتهما سويا، سيكون وضعاً غريباً جداً يخالف إجراء محاكمة عادلة".

ووجهت إلى غصن تهمتان منفصلتان تتعلقان بعدم تصريحه عن كامل راتبه وإخفاء ذلك عن المساهمين في مستندات رسمية. ويبلغ إجمالي المبلغ تسعة مليارات ين (81 مليون دولار) على امتداد ثماني سنوات.

ووجهت له ايضا تهمة أخرى تتعلق بتغطية خسائر استثمار خاصة من حساب نيسان وقيامه بتحويلات مالية من أموال الشركة لحساب كفيل سعودي.

وتواجه نيسان بدورها اتهامات لتقديمها وثائق للمساهمين تتضمن معلومات مغلوطة مفترضة.

غير أن هيروناكا قال إن نيسان تقف بشكل فاعل "إلى جانب المدعين" مع تقديمها للسلطات معلومات من تحقيقها الداخلي بشأن مديرها السابق.

- اتهامات إضافية -

قال هيروناكا إن موكله سيعقد على الارجح مؤتمره الصحافي "في مستقبل غير بعيد" لكنه يفكر مليا" بما يتعين عليه قوله في أول تصريحات علنية له منذ إطلاق سراحه بكفالة في السادس من آذار/مارس.

واعتبر المحامي أن التقارير التي ذكرت أن المحاكمة يمكن أن تبدأ في أيلول/سبتمبر متفائلة جداً.

وقال "من المرجح جداً أن يبقى غصن في اليابان لسنة أو لفترة طويلة جدا".

ويصر غصن على براءته.

غير أنه مع الكشف عن مزيد من الاتهامات، أقر المحامي بأنه "لا يمكن استبعاد إضافة المدعين لاتهامات أخرى" ما يعني احتمال إعادة توقيفه.

وقال هيروناكا "إذا كانت هذه هي الحالة فإن المحاكمة يمكن أن تستغرق فترة أطول بكثير. المسألة بيد المدعي العام وما من شيء يمكن فعله في الوقت الحاضر".

والاثنين ذكرت معلومات إن محامين عن شركة رينو في فرنسا قدموا وثائق تظهر دفعات "بملايين اليوروهات" لموزعي الشركة في سلطنة عمان.

وفوجئ مدققو الحسابات بمعرفة أن تلك الدفعات صدرت عن الميزانية المركزية في باريس وليس عن الميزانية الإقليمية مثلما يفترض أن يتبع.

وكُشف عن دفعات مالية مماثلة لدى نيسان وسط شكوك بشأن استخدام المبالغ لتسديد مصاريف خاصة لغصن.

وتم تسليم المستندات للمدعين في نانتير قرب باريس. وينظر هؤلاء في مسألة تسديد كلفة حفل زفاف غصن المترف في قصر فيرساي في تشرين الأول/أكتوبر 2016.

ولم يتحدث هيروناكا بعد مع موكله حول الاتهامات الأخيرة.