تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إعادة فرز الأصوات في ثماني دوائر باسطنبول

4 دَقيقةً
إعلان

اسطنبول (أ ف ب) - أعلنت السلطات الانتخابية التركية الاربعاء أنها بدأت بإعادة فرز الأصوات في ثمان من دوائر اسطنبول بعدما طعن حزب الرئيس رجب طيب أردوغان الذي اعتُبر خاسرا في هذه المدينة، في نتائج الانتخابات البلدية التي أجريت الأحد.

وفاز حزب العدالة والتنمية الذي يقوده اردوغان وشريكه في الائتلاف حزب الحركة القومية (قومي متشدد) باكثر من 50 بالمئة من البلديات في ارجاء البلاد، لكن خسارة الحزب العاصمة أنقرة واسطنبول، عصب الاقتصاد في البلاد، شكّلت انتكاسة كبرى للحزب الذي يحكم البلاد منذ نحو 15 عاماً.

وكان اردوغان نفسه رئيس بلدية اسطنبول وسجل بصورة لا مثيل لها في تاريخ تركيا الفوز تلو الآخر في الانتخابات.

وطعن حزب العدالة والتنمية الثلاثاء بنتائج الانتخابات البلدية في أنقرة واسطنبول، بعدما أكد حصول مخالفات "مفرطة" في الاقتراع.

وقال رئيس اللجنة العليا للانتخابات سعدي غوفين إن قرار إعادة فرز الأصوات قد اتُخذ "في ثمان من دوائر اسطنبول بعد الطعون التي قدمها" الثلاثاء حزب العدالة والتنمية (اسلامي محافظ).

وأوضح أن البطاقات التي سيعاد فرزها "في معظمها" بطاقات اقتراع احتُسبت لاغية خلال الانتخابات البلدية.

وذكرت وسائل الإعلام التركية أن عملية إعادة الفرز قد بدأت ليل الثلاثاء الأربعاء في سبع دوائر. وتوقفت هذه العمليات بصورة موقتة بعد احتجاج من المعارضة، ثم استؤنفت بعد احتجاج مضاد من حزب العدالة والتنمية.

وأكد مسؤولو الحزب الحاكم الثلاثاء أنّ الحزب وجد فارقا "مفرطا" بين الأصوات التي تم الإدلاء بها في مراكز الاقتراع والبيانات المرسلة للسلطات الانتخابية.

وتمثل اسطنبول الكثير لاردوغان الذي دفع رئيس الوزراء السابق وأحد أبرز انصاره بن علي يلديريم لتولي رئاسة بلديتها في مواجهة مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض أكرم إمام أوغلو.

وانخرط إردوغان بقوة في الحملة الانتخابية فصوّر الانتخابات البلدية على أنها معركة حياة أو موت، علما بان الاقتراع كان بمثابة استفتاء على حكم حزب العدالة والتنمية بعد تباطؤ الاقتصاد التركي لأول مرة منذ عقد.

- هامش ضيق -

أعلن المرشحان فوزهما في وقت مبكر عقب سباق محموم لترؤس بلدية أكبر مدن البلاد عندما أظهرت النتائج الأولية أنهما شبه متعادلين.

وأعلن رئيس اللجنة العليا للانتخابات غوفن الإثنين أن مرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو يتصدر النتائج بنحو 28 ألف صوت مع فرز غالبية الأصوات، ما دفع حزب العدالة والتنمية للطعن بالنتائج.

وقال أوغلو للصحافيين الاربعاء إنّ "العالم يشاهدنا، يشاهد نتائج انتخابات مدينتنا" اسطنبول، داعيا السلطات لتسليمه منصبه في اقرب وقت ممكن.

وتابع "أقول بوضوح، لا تدمروا مصداقية تركيا عبر 3 او 4 اشخاص يتصرفون كأنهم اطفال اخذت ألعابهم منهم".

لكنّ نائب رئيس حزب العدالة والتنمية علي إحسان ياووز قال في مؤتمر صحافي عقده الثلاثاء في اسطنبول إن الفارق بين إمام أوغلو ويلديريم أصبح حاليا 20509 أصوات.

ونقلت عنه وكالة أنباء الأناضول إن الانتخابات في اسطنبول شهدت "مخالفات لا مثيل لها". وأوضح ياووز أن "الفارق يتقلّص باستمرار".

وحصل إمام أوغلو على نحو 48,79 بالمئة من الاصوات مقابل 48,52 بالمئة لمرشح حزب العدالة والتنمية يلديريم، على ما ذكرت وكالة أنباء الأناضول الحكومية.

وذكرت الوكالة أنه تم إلغاء نحو 300 الف صوت في اسطنبول يوم الاقتراع.

وتحظى اسطنبول بوضع مميز لدى اردوغان الذي نشا في حي قاسم باشا للطبقة العاملة، وتشير تقارير الى أنه أبلغ اعضاء حزبه أن الفوز بالمدينة هو بمثابة فوز بكل تركيا.

- مزاعم "انقلاب" انتخابي -

وردا على سؤال بخصوص طعن حزب العدالة والتنمية الثلاثاء، دعا متحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية جميع الاطراف الى القبول بنتائج الانتخابات.

وقال نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية روبرت بالادينو "سأقول إن انتخابات حرة ونزيهة ضرورية لاي ديموقراطية وهذا يعني أن قبول نتائج الانتخابات الشرعية أمر ضروري".

بدروه، حض مدير قسم الاتصالات في القصر الرئاسي فخر الدين الطان "جميع الأطراف بمن فيهم الحكومات الأجنبية الى احترام العملية القانونية والامتناع عن اتخاذ اي خطوات يمكن اعتبارها تدخلا في الشؤون الداخلية لتركيا".

وتوترت العلاقات بين البلدين الحليفين في حلف شمال الاطلسي أخيرا بسبب بعض الخلافات من بينها شراء انقرة منظومة صواريخ روسية واتفاق لشراء انقرة طائرات اف-35 ودعم واشنطن للمقاتلين الاكراد في سوريا.

وفي انتظار النتائج الرسمية، تكثف الصحف الموالية للحكومة الاتهامات بالغش والتزوير، مقارنة في رأي البعض، هذه الانتخابات بمحاولة الانقلاب ضد إردوغان في 2016.

ودعا الكاتب في صحيفة يني شفق الموالية للحكومة ابراهيم كاراغول لاجراء تصويت جديد مشيرا إلى "انقلاب في اسطنبول في انتخابات 31 اذار/مارس".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.