بوينغ ترجئ إلى آب/اغسطس أول رحلة تجريبية لمركبتها الفضائية المأهولة

إعلان

واشنطن (أ ف ب) - أرجأت مجموعة "بوينغ" أول رحلة تجريبية لمركبتها الفضائية "ستارلاينر" التي ستنقل في المستقبل روادا أميركيين إلى محطة الفضاء الدولية، من نيسان/أبريل إلى آب/اغسطس.

وأعلنت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) في بيان هذا الإرجاء مبررة إياه ببرنامج مثقل لعمليات إطلاق في نيسان/أبريل وأيار/مايو من قاعدة كاب كانفيرال في فلوريدا (جنوب شرق الولايات المتحدة).

وستطلق مركبة "ستارلاينر" التي باتت في المرحلة الأخيرة من التجارب على الأرض بواسطة صاروخ "أطلس 5" من صنع "يونايتد لونش آلاينس".

وأوضحت الناسا أن موعد آب/اغسطس 209 ليس نهائيا كذلك.

وفي حال نجحت هذه التجربة التي لن تكون مأهولة فإن الرحلة التالية لهذه المركبة ستحمل ثلاثة رواد هم نيكول مان ومايك فينكه من الناسا وكريس فرغسون من "بوينغ".

وهذه الرحلة المأهولة مقررة "قرابة نهاية السنة" وستكون مدتها طويلة على ما أعلنت الناسا.

وستكون "ستارلاينر" على المدى الطويل إحدى مركبتين أميركيتين لنقل رواد الناسا إلى محطة الفضاء الدولية إلى جانب مركبة "دراغون" من صنع "سبايس اكس".

و"سبايس اكس" متقدمة على "بوينغ". فقد نجحت في اذار/مارس بمهمة تجريبية استمرت حوالى الأسبوع في الفضاء عندما التحمت المركبة "دراغون" بمحطة الفضاء الدولية قبل العودة إلى الأرض.

ومن المقرر إرسال أول رحلة مأهولة لمركبة "دراغون" نهاية السنة الحالية على أن تتأكد المواعيد المحددة في الأسابيع المقبلة على ما أفادت الناسا.