أطباء بلا حدود تعلق العمل في عدن اليمنية بعد اختطاف ومقتل أحد المصابين

إعلان

عدن (أ ف ب) - أوقفت منظمة أطباء بلا حدود إدخال مرضى إلى مستشفى تابع لها في عدن في اليمن بعد اختطاف ومقتل أحد المصابين هناك، بحسب ما أعلنت المنظمة الخميس.

وقالت أطباء بلا حدود في بيان أن مجموعة من المسلحين اقتحمت مبنى المستشفى وقامت بتهديد الحراس والموظفين في مستشفى جراحة الطوارىء التابع للمنظمة.

وعدن العاصمة المؤقتة لحكومة الرئيس اليمني عبد ربه هادي المعترف بها دوليا.

وأكدت كارولين سيغوين، مديرة برامج أطباء بلا حدود في اليمن "عقب هذا الحادث، لا يوجد لدينا خيار سوى تعليق إدخال المرضى حتى إشعار آخر".

ومن جانبه، أكد مصدر أمني حكومي في عدن، اشترط عدم الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس كونه غير مخول الحديث لوسائل الإعلام، الخميس أن المريض كان مشاركا في قتال بين جماعات مسلحة ثم نقل إلى العيادة التابعة لأطباء بلا حدود هناك لتلقي العلاج.

وعثر عليه مسلحون هناك ثم قاموا بخطفه من المستشفى قبل أن يقتلوه، وتركوا جثته في مدرسة قريبة، بحسب المسؤول الأمني.

والحرب في اليمن، أفقر دول شبه الجزيرة العربيّة، مستمرة منذ 2014 بين المتمرّدين الحوثيّين المدعومين من إيران، والقوّات الموالية الحكومية المدعومة من تحالف عسكري تقوده السعودية.

وأوقعت الحرب حوالى 10 آلاف قتيل منذ بدء عمليات التحالف في 26 آذار/مارس 2015، بحسب منظمة الصحة العالمية. ويعتبر مسؤولون في المجال الانساني أن الحصيلة الفعلية أعلى بكثير.

وكانت أطباء بلا حدود أعلنت في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي تعليق برامجها في محافظة الضالع جنوب اليمن بسبب التهديدات وانعدام الأمن.