تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريبورتاج

عامل المقبرة.. قصة طفل يمني أحلامه رهينة بلد دمرته الحرب!!

قصة أحمد الطفل اليمني تلخص معاناة الطفولة في البلد الغارق في الحرب، لا ينهي هذا الطفل البالغ 13 عاما يومه في اللعب أو المراجعة بل يعمل في مقبرة ينظف قبورها وأضرحتها ويسقي العشب والزهور.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.