فيديو

واشنطن ولندن وباريس وروما وأبوظبي تعرب عن قلقها البالغ بشأن التصعيد في ليبيا

المشير خليفة حفتر في بنغازي، 7 مايو/أيار 2018
المشير خليفة حفتر في بنغازي، 7 مايو/أيار 2018 أ ف ب / أرشيف

دعت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا والإمارات العربية المتحدة الخميس في بيان مشترك "كل الأطراف" في ليبيا إلى خفض "التوترات فورا بعدما أمر المشير خليفة حفتر قواته بالسير نحو العاصمة طرابلس. من جهتها طلبت بريطانيا عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن بشأن ليبيا.

إعلان

حثت واشنطن ولندن وباريس وروما وأبوظبي الخميس "كل الأطراف" في ليبيا على خفض التصعيد بعدما أمر المشير خليفة حفتر قواته بالسير نحو العاصمة طرابلس مقر حكومة الوفاق الوطني. من جهتها طلبت بريطانيا عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن بشأن ليبيا.

وأعربت الدول الخمس في بيان مشترك نشرته وزارة الخارجية الأمريكية عن قلقها عن الوضع الراهن في هذا البلد المغاربي، وجاء في البيان "في هذا الوقت الحساس من العملية الانتقالية في ليبيا، فإن التحركات العسكرية والتهديدات بإجراءات أحادية الجانب تهدد فقط بإغراق ليبيا مجددا في الفوضى".

أبو بكر مصطفى بعيرة - عضو في مجلس نواب طبرق

وتابع البيان "نعتقد اعتقادا راسخا بأن ليس هناك حل عسكري للنزاع الليبي، وحكوماتنا تعارض أي عمل عسكري في ليبيا وستحمل كل فصيل ليبي يؤجج النزاع الأهلي المسؤولية".

وشددت الدول الخمس في بيانها على دعمها الكامل للأمم المتحدة في إيجاد حل للأزمة الليبية.

وكان المشير خليفة حفتر، الرجل القوي في شرق ليبيا، قد أمر الخميس قواته بـ"التقدم" نحو العاصمة طرابلس، مقر حكومة الوفاق الوطني المناوئة له.

مراسل فرانس24 معاذ الشيخ : حفتر يأمر قواته بالتقدم نحو طرابلس بعد سيطرتها على غريان

وتجددت المخاوف من تدهور جديد في ليبيا مساء الأربعاء مع إعلان قوات حفتر أنها تعد لهجوم يهدف إلى "تطهير الغرب" الليبي من "الإرهابيين والمرتزقة".

في المقابل، أمر رئيس حكومة الوفاق فايز السراج قواته بالاستعداد "لمواجهة أي تهديد"، بينما أعلنت فصائل موالية لحكومة الوفاق في مدينة مصراتة (غرب طرابلس) استعدادها للتصدّي لقوات حفتر.

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم