مجموعة "باير" الألمانية تعرّضت لهجوم معلوماتي (إعلام)

إعلان

برلين (أ ف ب) - تعرّضت مجموعة "باير" الألمانية للمنتجات الكيميائية لهجوم معلوماتي استمرّ أكثر من سنة حتّى أواخر آذار/مارس، لكن ما من دليل حتّى الساعة على تسرب بيانات، بحسب ما أفاد الإعلام الألماني الخميس.

وتمكّنت مجموعة من قراصنة المعلوماتية تطلق على نفسها اسم "وينتي" من النفاذ إلى شبكة "باير"، وفق ما كشفت إذاعتا "بايريشر روندفونك" (بي آر) و"نوردويتشر روندفونك" (ان دي آر).

وصرّح عملاق الصناعات الكيميائية للإذاعتين "رصدت مؤشّرات لنشاط فينتي في مطلع العام 2018، فأطلقت عملية تحليل واسعة النطاق".

وأقرّت "باير" بتعرّضها "لمحاولة هجوم شرسة" لكن ما من أدلّة حتّى الساعة على أنها أفضت إلى تسرب بيانات.

ولجأ قراصنة المعلوماتية إلى برمجية خبيثة للتجسّس على الشركة.

وأوضحت المجموعة أنه يتعذّر على مركزها المعني بالأمن المعلوماتي في ولاية شمال الراين ويستفاليا حيث مقرّها التعليق على الموضوع راهنا "حرصا على مجريات التحقيق".

وقال الرئيس السابق للاستخبارات الألمانية غيرهارد شيندلر للإذاعتين إنه من الصعب جدّا ربط مجموعة قراصنة ما ببلد معين.