الرئيس المكسيكي يصف العلاقة بين بلاده والولايات المتحدة ب"الجيدة جدا"

إعلان

مكسيكو (أ ف ب) - وصف الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور الجمعة العلاقات الأميركية المكسيكية بأنها "جيدة للغاية"، في الوقت الذي بدأ فيه نظيره الأمريكي دونالد ترامب زيارة إلى الحدود مع المكسيك التي هدد بإغلاقها.

وقال لوبيز أوبرادور في مؤتمر صحافي "أود أن أخبر جميع المستثمرين المكسيكيين والأجانب والمتعاملين مع الأسواق المالية بأن يلتزموا الهدوء، وبأن علاقتنا مع حكومة الولايات المتحدة جيدة جدا".

وتسبب ترامب بإثارة مخاوف الأسواق المالية بعد ان هدد بإغلاق الحدود مع المكسيك بموجب "حالة الطوارىء الوطنية" وتدفق المهاجرين والمخدرات، قبل ان يتراجع الخميس عن تهديده.

لكن ترامب لوّح بأنه سيفرض رسوما بنسبة 25 بالمئة على السيارات المستوردة من المكسيك إذا لم تقم حكومة لوبيز أوبرادور بوقف الهجرة غير الشرعية وتهريب المخدرات.

وزار ترامب الجمعة مدينة كاليكسيكو الحدودية في كاليفورنيا حيث كان من المقرر أن يتفقد جزءا جديدا من السياج الحدودي الذي وعد ببنائه.

وسار متظاهرون في الجانب الآخر من الحدود في مكسيكالي في المكسيك حاملين بالونا عملاقا لطفل على هيئة ترامب يرتدي حفاضا.

وحضت المكسيك، التي يذهب أكثر من 80 بالمئة من صادراتها إلى الولايات المتحدة، ترامب الخميس على عدم الخلط بين قضية الهجرة والعلاقات التجارية الضخمة بين البلدين.

ووقعت المكسيك والولايات المتحدة وكندا اتفاقية تجارية محدثة في تشرين الثاني/نوفمبر تنتظر التصديق عليها من قبل الهيئات التشريعية في البلدان الثلاثة.

وقال لوبيز اوبرادور "سيتم التصديق على اتفاقية التجارة الحرة، لا توجد مشكلة على الجبهة الاقتصادية أو المالية، بل على العكس من ذلك".

وتعد الحدود الأميركية المكسيكية احدى أكثر الحدود ازدحاما في العالم، حيث يعبرها يوميا مئات الآلاف من الاشخاص وبضائع بقيمة 1,7 مليار دولار.